إعلام النظام: تصريحات بيدرسون بشأن اللجنة الدستورية غير دقيقة

تاريخ النشر: 28.10.2020 | 16:51 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

قالت صحيفة الوطن الموالية لنظام الأسد نقلا عن مصدر دبلوماسي عربي لم تذكر هويته: إن إحاطة المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون يوم أمس أمام مجلس الأمن "غير دقيقة".

وأضاف المصدر أن "بيدرسون عقد لقاءين مع الكزبري الرئيس المشترك في اللجنة الدستورية خلال زيارته دمشق يومي الأحد والإثنين الماضيين، وقدم اقتراحاً لحل الإشكال الذي وقع مؤخراً حول جدول أعمال الجولة الرابعة التي لم تنعقد في الخامس من تشرين الحالي".

وتابع قائلا "إن الكزبري أبلغ بيدرسون موافقة الوفد الوطني السوري على ما قدمه من مقترح، وتم التوافق على تاريخ عقد الجولة المقبلة في 22 من الشهر القادم، وكذلك عقد جولة خامسة بعدها بأيام".

وبحسب ما نقلت الصحيفة، (فإن بيدرسون لم يعلن ذلك في إحاطته واكتفى بالقول: "تحدثت مع كلا الرئيسين المشتركين للجنة الدستورية وتم تحديد التفاصيل، وليس لدينا اتفاق حتى الآن»، (…) وأضاف: «بالطبع لا يمكن الاتفاق على أي شيء حتى يتم الاتفاق على كل شيء" وأوضح بيدرسون: "إذا تم التوصل إلى اتفاق خلال اليومين المقبلين، فسيكون من الممكن الاجتماع في جنيف في وقت ما خلال تشرين الثاني المقبل").

 

 

وكان بيدرسون قد دعا إلى عملية سياسية "أوسع وأعمق" في سوريا خلال جلسة لمجلس الأمن حول تطورات الأزمة في سوريا.

وأضاف عبر دائرة تلفزيونية من بيروت، إن "الصراع في سوريا لا يمكن حله فقط عن طريق إصلاح دستوري أو وضع دستور جديد، لكن التقدم في اللجنة الدستورية يمكن أن يفتح الباب أمام عملية سياسية أوسع وأعمق".

وأردف "توجد حاجة واضحة إلى عملية أوسع وأكثر مصداقية وفعالية، تنطوي على كل القضايا وتضم جميع الأطراف".

كما حمّلت الولايات المتحدة في الاجتماع نفسه، نظام الأسد مسؤولية عرقلة عقد جلسة جدية لـ اللجنة الدستورية. واعتبر السفير ريتشارد ميلز نائب الممثل الدائم لأميركا في الأمم المتحدة، أن عدم إحراز تقدم في اللجنة الدستورية "أمر مؤسف وغير مقبول".

وتابع قائلا "أعاق نظام الأسد من جانب واحد أي تقدم في اللجنة الدستورية على الرغم من موافقته على اختصاصات المبعوث الخاص". 

 

اقرأ أيضا: بيدرسون: الحل في سوريا غير متعلق فقط باللجنة الدستورية