إسماعيل هنية يحذر نتنياهو: لا تلعب بالنار

تاريخ النشر: 08.05.2021 | 07:37 دمشق

إسطنبول - متابعات

حذّر رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، من "اللعب بالنار"، ردا على اعتداءات شرطة الاحتلال على الفلسطينيين في المسجد الأقصى بمدينة القدس.

وفي كلمة متلفزة أمس الجمعة، بثتها فضائية "الأقصى"، التابعة للحركة، قال هنية "يا نتنياهو لا تلعب بالنار، هذه معركة لا يمكن أن تنتصر بها أنت ولا جيشك ولا شرطتك ولا كل كيانك"، مضيفاً "الذي يجري انتفاضة يجب أن تتواصل ولن تتوقف".

وأضاف هنية "سندافع عن القدس والأقصى مهما كانت التضحيات، والمعركة التي يفتحها العدو في القدس معركة لا يمكن أن ينتصر فيها".

وأشار إلى أن" الذي يجري في القدس من تضحية ودفاع هو عن وعي وعن إدراك وليس هبة عاطفية سوف تنتهي"، موضحاً أن "القدس ورغم كل ما يجري من همجية وإرهاب إسرائيلي مزّقت صفقة القرن بأقدام المرابطين في الأقصى".

ولفت هنية إلى أن "هذا العدو يرتكب حماقات وهو لا يعرف نتائج ومآلات ما الذي يقوم به داخل القدس وداخل المسجد الأقصى المبارك"، مشيراً إلى أن "ما يجري، رغم همجية الاحتلال، سيضع حدا لمسيرة التطبيع مع الاحتلال".

ودعا رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الدول المطبعة مع إسرائيل لإنهاء هذه الاتفاقيات، وإغلاق السفارات التي فُتحت داخل أرض فلسطين.

وفي وقت سابق أمس الجمعة، حذّر هنية من تداعيات العدوان الإسرائيلي على المصلين الفلسطينيين في المسجد الأقصى.

وذكر تصريح صادر عن مكتب هنية أنه يجري اتصالات مع عدد من المسؤولين في المنطقة، من دون أن يذكرهم، لوقف الاعتداءات على المصلين في المسجد الأقصى، محذرا من "تداعيات هذا العدوان".

ومساء أمس الجمعة، ارتفع عدد المصابين من جراء اعتداء قوات إسرائيلية على المصلين بالمسجد، إلى 53 بالرصاص المطاطي، إضافة إلى عشرات بحالات اختناق، وفق جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني".

وقال شهود عيان لوكالة "الأناضول" إن قوات الاحتلال اعتدت على المصلين العزل، بعد الإفطار بفترة قصيرة، داخل المسجد الأقصى عقب اقتحامه من عدة أبواب تؤدي إليه.

وتشهد مدينة القدس، منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات متصاعدة تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، وخاصة في حيي باب العامود والشيخ جراح.