إسطنبول تستعد لـ خمسة أيام مثلجة وموجة البرد مستمرة طوال شباط

تاريخ النشر: 14.02.2021 | 16:04 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

قالت خدمة الأرصاد الجوية التركية (TSMS): إن تساقط الثلوج في إسطنبول سيستمر خمسة أيام على الأقل، محذرة من ظروف جوية قاسية، بحسب صحيفة ديلي صباح التركية.

وشددت الأرصاد الجوية، أن ظروف الشتاء القاسية ستحل محل موجة الجفاف الدافئة نسبياً التي استمرت 10 أيام في المدينة.

حيث انخفضت درجات الحرارة بشكل كبير يوم الجمعة، ومن المتوقع أن تنخفض أكثر في وقت متأخر من يوم السبت إلى الخميس المقبل. ومن المتوقع أن يغلف تساقط الثلوج المدينة.

وعلى الرغم من أن بعض الخبراء يستبعدون فصل الشتاء الشامل، فإن أنماط الطقس تظهر ظروفاً قاسية عدة أيام، إذ ستنخفض درجات الحرارة اليوم الأحد إلى ما دون الصفر، وستصبح أكثر برودة يومي الثلاثاء والأربعاء.

وتظهر التوقعات تغيراً طفيفاً في درجات الحرارة حتى يوم الخميس وتساقط الثلوج الذي سيستمر طوال الأيام الأربعة الأولى من الأسبوع الحالي.

وحثت محافظة إسطنبول سائقي السيارات على عدم القيادة إلا عند الضرورة، وقالت في بيان: إنه سيتم نشر أطقم على مدار الساعة للرد على أي مشكلات تتعلق بسوء الأحوال الجوية.

ودعت المحافظة إلى "أن يلتفت المواطنون لنصائح السلطات بشأن الطقس البارد وتساقط الثلوج والطرق الجليدية".

كما دعت الجمهور إلى الاتصال بالخطوط الساخنة للطوارئ للإبلاغ عن أي شخص بلا مأوى معرض لخطر سوء الأحوال الجوية.

وتتعرض إسطنبول أيضاً لرياح قوية من المتوقع أن تصل سرعتها إلى 60 كيلومتراً في الساعة (37 ميلاً في الساعة) ابتداء من يوم الجمعة والأيام المقبلة.

وستقوم بلدية المدينة - من خلال مركز تنسيق الكوارث (AKOM) - بنشر 1351 مركبة، بما في ذلك كاسحات الجليد والجرافات، و 7031 فرداً لفتح الطرق.

وستعمل أطقم العمل على مدار الساعة لملح الطرق لمنع الجليد، وسيساعد نظام الإنذار المبكر الذي تم إنشاؤه في 60 موقعاً في جميع أنحاء المدينة على الاستجابة بسرعة للظروف الجليدية.

وقال جوفين أوزدمير، خبير الأرصاد الجوية من جامعة أيدين في إسطنبول: إن الطقس البارد والثلجي سيستمر حتى نهاية شباط.

وحذر أوزدمير من أن تساقط الثلوج قد يصبح كثيفاً بشكل خاص اليوم الأحد، وأضاف لوكالة أنباء DHA أن تركيا تخضع حالياً لتأثير نظام الضغط المنخفض من إيطاليا ورومانيا.

وتابع: "لكن نظام الضغط العالي المنحدر من الدول الاسكندنافية يدفع نمط الطقس البارد في روسيا نحو بلادنا. سيضرب الطقس السيئ أولاً تراقيا (تراكيا) ثم مرمرة في الشرق (حيث تقع إسطنبول). وحذر من أنه سيتجه في وقت لاحق شرقاً، وكذلك إلى الجزء الشمالي من منطقة بحر إيجة (جنوب إسطنبول)".

وقال أوزدمير: إن جميع أنحاء تركيا تقريباً، باستثناء منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​الدافئة في الجنوب، ستتأثر بأنماط الطقس القاسية. وتابع: "الأيام الباردة مقبلة وهناك احتمال أن نكرر ظروف الشتاء القاسية التي شهدتها الأعوام 1985 و 1987 و 2002 و 2004".

وحذر خبير الأرصاد الجوية من أن إسطنبول معرضة للخطر بشكل خاص باعتبارها المدينة الأكثر ازدحاماً في تركيا "حتى تساقط بسيط للثلوج يمكن أن يؤثر عليها، خاصة فيما يتعلق بحركة المرور".

واستطرد: "لا أعتقد أنه سيكون هناك تحد كبير للسكان إذا كانوا حذرين. على سبيل المثال، يمكنك البقاء في الداخل ... وإذا كنت بحاجة إلى الخروج والقيادة، فيجب عليك استخدام إطارات الشتاء وسلاسل الإطارات".