إسرائيل تعتقل قياديين في حماس وترفض مقترحاً أممياً للتهدئة

تاريخ النشر: 12.05.2021 | 06:56 دمشق

إسطنبول - متابعات

شن الجيش الإسرائيلي، فجر الأربعاء، حملة اعتقالات طالت قيادات وناشطين من حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الضفة الغربية المحتلة، تزامناً مع رفضها مقترحاً أممياً لوقف إطلاق النار.

وقالت وكالة "الأناضول"، نقلاً عن شهود عيان، إن قوة إسرائيلية داهمت مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، واعتقلت القيادي في حماس، ياسر البردساوي.

وأضافت أن القوات اعتقلت أيضاً الناشط في الحركة محمد عصيدة من بلدة تل القريبة من نابلس، وسامح عفانة من بلدة قلقيلية، بعد تفتيش منزله.

وفي السياق، أشارت "الوكالة"، نقلاً عمّا سمّته "مصدراً فلسطينيا"، إلى أن إسرائيل رفضت مقترحاً تقدّم به منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، لوقف إطلاق نار "فوري".

وحول موقف حركة حماس من المقترح، قال "المصدر" إن الحركة لم ترد على المقترح، نظراً لرفضه من قبل إسرائيل.

وأضاف أن "وينسلاند" طالب الطرفين بوقف إطلاق النار فوراً، وإلا فإن الأمور ستذهب "نحو حرب شاملة".

وتسببت السياسات الإسرائيلية في مدينة القدس، باندلاع جولة القتال الحالية، التي بدأت مساء الإثنين الماضي.

والثلاثاء، تدهورت الأمور بشكل غير مسبوق، عقب لجوء إسرائيل لسياسة تدمير الأبراج السكنية بغزة، ورد حركة حماس، بإطلاق عشرات الصواريخ نحو وسط إسرائيل.

ومنذ الإثنين، قتل 32 فلسطينياً وأصيب نحو 900 بجروح، من جراء غارات إسرائيلية عنيفة متواصلة على قطاع غزة، ومواجهات بالضفة الغربية والقدس المحتلة، وفق وزارة الصحة وجمعية "الهلال الأحمر" الفلسطينيتين.

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد حي الشيخ جراح بالقدس، مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكانه الفلسطينيين، ومتضامنين معهم، حيث تواجه 12 عائلة خطر الإخلاء من منازلها لصالح مستوطنين إسرائيليين بموجب قرارات صدرت عن محاكم إسرائيلية.