إسرائيل: الغارات على دمشق رد على زرع العبوات الناسفة في الجولان

تاريخ النشر: 19.11.2020 | 07:44 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال وزير الحرب الإسرائيلي، بيني غانتس، إن الغارات الإسرائيلية الأخيرة التي طالت أهدافاً عسكرية تابعة لـ "فيلق القدس" الإيراني، وجيش نظام الأسد، في دمشق أول أمس الأربعاء، هي رد على زرع عبوات ناسفة في الجولان السوري المحتل.

وأوضح غانتس، في تسجيل مصور على حسابه الرسمي على "تويتر"، أن إسرائيل "لن تتحمل المساس بسيادتها في أي قطاع، ولن تسمح بالتموضع الخطير على أي جبهة"، مضيفاً "يتحمل نظام الأسد المسؤولية عن كل ما يجري في أراضيه ومن أراضيه".

 

 

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أعلن فجر الأربعاء عن تنفيذ الجيش الإسرائيلي هجمات "نوعية وناجحة"، استهدفت مواقع لجيش نظام الأسد و"فيلق القدس" من منطقة الجولان، وذلك بعد "كشف وإحباط مفعول حقل عبوات ناسفة زرعتها خلية تخريبية عملت بتوجيه إيراني على حدودنا مع سوريا".

وأضاف أن الهدف من القصف الذي نفذه الجيش الإسرائيلي هو نقل رسالتين واضحتين، الأولى أن "إسرائيل لن تسمح بمواصلة التموضع الإيراني في سوريا عامة وعلى حدودنا على وجه الخصوص"، والثانية أن إسرائيل "لن تسمح للنظام بغض الطرف عن هذا التموضع الإيراني في الداخل السوري"، ولذلك "نفذنا هذا القصف ضد الضيف الإيراني ونظام الأسد المضيف".

 

 

وصرح مصدر من نظام الأسد لوكالة "سانا" التابعة للنظام، أن ثلاثة عسكريين قتلوا وجرح آخر في القصف الإسرائيلي، الذي استهدف مواقع في دمشق عند الساعة 3.11 من فجر الأربعاء.

وزعم المصدر إسقاط عدد من الصواريخ الإسرائيلية عبر المضادات الأرضية، في حين قال أدرعي عبر حسابه على "فيس بوك" إن القصف طال 8 أهداف نوعية، وهي معسكر يستخدم كمقر للقوات الإيرانية بالقرب من مطار دمشق الدولي، وموقع سري تستخدمه إيران لاستضافة شخصيات وبعثات إيرانية رفيعة المستوى، ومكوث مسؤولي "فيلق القدس" جنوب شرقي دمشق.

كما تم استهداف مقر قيادة "الفرقة السابعة" جنوبي هضبة الجولان، والتي تستخدمها إيران كغرفة توجيه لعناصر "فيلق القدس" لتنفيذ عمليات ضد إسرائيل، بالإضافة إلى استهداف بطاريات صواريخ أرض جو متقدمة، بعد إطلاقها النار على الطائرات الإسرائيلية أثناء الغارات، كما نشر أدرعي مقطع فيديو للغارات الإسرائيلية على المواقع والمنشآت العسكرية.

 

 

وتأتي هذه الغارات بعد أقل من شهر، على استهداف إسرائيلي مقراً للميليشيات الإيرانية في القنيطرة، ففي 21 من تشرين الأول الفائت، قصفت إسرائيل بصاروخ موجه موقعا تابعا للميليشيات الإيرانية في ريف القنيطرة الشمالي.

 

 

اقرأ أيضاً: صور للأقمار الصناعية تظهر الأهداف التي قصفتها إسرائيل في سوريا

اقرأ أيضاً: ماذا استهدفت الغارات الإسرائيلية على ريف حلب؟

مقالات مقترحة
حصري: شحنة سلاح إيرانية مفقودة في دير الزور تثير جنون إسرائيل
انكماش الاقتصاد الأردني يزيد الضيق على العمال السوريين 
مسؤول الحرس الثوري في دير الزور يصل العراق للقاء ضباط إيرانيين
مطار حلب يستقبل أول طائرة من بيروت بعد تعليق العمل بسبب "كورونا"
8314 إجمالي الإصابات بكورونا شمال شرقي سوريا
صحة النظام: لقاح "كورونا" في نيسان واليونيسيف "لا موعد محدد"