إدلب.. قتلى لـ"تحرير الشام" وجرحى لـ"جيش الأحرار"

تاريخ النشر: 21.08.2018 | 17:08 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:18 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قتل خمسة عناصر مِن "هيئة تحرير الشام"، اليوم الثلاثاء، برصاص مجهولين في ريف إدلب الغربي، كما جرح ثلاثة مقاتلين مِن "جيش الأحرار" بانفجار قرب بلدة تفتناز في الريف الشمالي الشرقي.

وقال ناشطون محليون، إن مجهولين أطلقوا النار على ثلاثة عناصر لـ"هيئة تحرير الشام" عند حاجز "النمرة" في منطقة سهل الروج بالريف الغربي، كما أطلق مجهولون آخرون النار على حاجز تابع لـ"الهيئة" بين مدينتي سلقين وكفرتخاريم، وأسفر عن مقتل عنصرين وجرح اثنين آخرين.

مِن جهة أخرى، انفجرت عبوة "ناسفة" أثناء عبور مقاتلين مِن "جيش الأحرار" (المنضوي في "الجبهة الوطنية للتحرير")، ما أدّى إلى إصابة ثلاثة مقاتلين بجروح متوسطة، نقلوا على إثرها إلى نقطة طبية قريبة.

وقتل عنصر لـ"تحرير الشام"، يوم الإثنين الفائت، برصاص مجهولين أيضاً في قرية "أفس" شرق إدلب، فيما قتل وجرح ستة مقاتلين مِن "الجبهة الوطنية للتحرير"، بكمين مسلّح نصبه مجهولون قرب مدينة سراقب في الريف الشرقي أيضاً.

وتشكّلت "الجبهة الوطنية للتحرير" مِن اندماج فصائل بارزة في الشمال السوري، نهاية أيار الفائت، ضمّت فصائل "فيلق الشام، الفرقة الساحلية الأولى والثانية، الفرقة الأولى/ مشاة، جيش إدلب الحر، الجيش الثاني، جيش النخبة، جيش النصر، لواء شهداء الإسلام/ داريا، لواء الحرية، الفرقة 23"، لـ تنضم إليها لاحقاُ فصائل "جبهة تحرير سوريا، ألوية صقور الشام، جيش الأحرار، تجمع دمشق".

يشار إلى أن محافظة إدلب، شهدت تفجيرات - سُجّلت ضد "مجهولين" - بعبوات "ناسفة" وسيارات "مفخخة"، استهدفت قياديين عسكريين ومقاتلين في فصائل عسكرية مِن الجيش السوري الحر و"الكتائب الإسلامية"، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، كما أوقعت العديد مِن الضحايا المدنيين، لـ تشهد مؤخّراً، انفجار مستودعات السلاح والذخيرة.
 

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"