إحراق متاجر واعتقالات.. احتجاجات عنيفة في إيران بسبب ارتفاع سعر الخبز

تاريخ النشر: 14.05.2022 | 08:29 دمشق

إسطنبول - متابعات

شهدت مدن إيرانية خلال اليومين الماضيين احتجاجات، تضمنت أعمال تخريب واعتقالات، شارك فيها المئات من الإيرانيين رفضاً لقرار الحكومة رفع أسعار العديد من المواد الغذائية الأساسية.

وقالت وكالة "إرنا" إن أكثر من "20 شخصا تم توقيفهم على هامش احتجاجات في دزفول بمحافظة خوزستان جنوب غربي إيران، وياسوج بمحافظة كهكيلويه وبوير أحمد، حيث رفع محتجون شعارات تطالب الحكومة بالعودة عن رفع الأسعار".

ومساء الإثنين الماضي، أعلن الرئيس الإيراني عن سلسلة إجراءات لمواجهة الصعوبات الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، تشمل تعديلات جذرية في نظام الدعم الحكومي وزيادة أسعار مواد أساسية كالخبز وزيت الطهي واللحوم والبيض.

وقبيل دخول الأسعار الجديدة حيز التنفيذ رسمياً صباح أمس الجمعة، نزل مئات الإيرانيين الى الشوارع في مدن عدة رفضاً لها، وفق ما أفادت وكالة أنباء "إرنا" الرسمية.

ووثّق ناشطون الاحتجاجات في مناطق عدة بما فيها منطقة فشاويه بمحافظة طهران، في حين سجلت أبرز الاحتجاجات في محافظة خوزستان، حيث قام متظاهرون بالتعدي على متاجر ومحاولة إضرام النيران في مسجد، وفق وكالة "إرنا".

وفي خطابه الإثنين، أكد الرئيس الإيراني أن حكومته، التي تولت مهامها في آب الماضي، "ستقوم بإصلاح نظام الدعم الذي اعتمدته حكومة سلفه حسن روحاني منذ العام 2018، والذي شمل مجموعة واسعة من المواد الأساسية".

وتعهّد رئيسي بألا يطول ارتفاع الأسعار، أنواع الخبز المصنّفة وطنية، والوقود والدواء.

وأشار إلى أن الحكومة ستقوم بدفع مساعدة مالية مباشرة للعائلات ذات الدخل المحدود أو المتوسط، موضحاً أن هذا الإجراء سيستمر لمدة شهرين أو ثلاثة إلى حين تطبيق نظام بطاقات مدعومة.

الأزمة المعيشية في إيران

وفي أعقاب الإعلان عن ارتفاع الأسعار، نشر الإعلام الإيراني تسجيلات تظهر إقبالاً كبيراً على المتاجر الاستهلاكية منذ يوم الخميس، حيث عمل السكان على تخزين كميات كبيرة من المواد الأساسية قبل اعتماد الأسعار الجديدة الأغلى.

وسجلت الأسواق ارتفاعاً كبيراً في الأسعار، إذ بات زيت الطهي يباع بأربعة أضعاف سعره السابق، في حين تضاعفت أسعار البيض والدجاج، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وتواجه إيران أزمة اقتصادية ومعيشية تعود بشكل أساسي إلى العقوبات التي أعادت واشنطن فرضها على طهران، بعد قرار الرئيس السابق دونالد ترامب الانسحاب أحادياً من الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني في العام 2018.

وانعكست العقوبات أزمة حادة طالت على وجه الخصوص مستوى المعيشة وسعر صرف العملة المحلية، إضافة إلى تضخم يتجاوز عتبة 40 % سنوياً، في حين شهدت مدن إيرانية عدة خلال الأشهر الماضية، احتجاجات لقطاعات مهنية مختلفة تطالب بتحسين الوضع المعيشي وزيادة الأجور أو رواتب التقاعد.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
الصحة التركية تعلن خلو البلاد من فيروس جدري القردة
بينها سوريا وتركيا.. لهذا السبب منعت السعودية مواطنيها من السفر إلى 16 دولة
بسبب نظرة.. السلطات التركية ترحل 14 سورياً تشاجروا فيما بينهم
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟