أهالي بلدة نصيب يهاجمون المعبر ويمزقون صور بشار الأسد

تاريخ النشر: 23.10.2019 | 21:35 دمشق

آخر تحديث: 23.10.2019 | 22:36 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

هاجم عدد من أبناء بلدة نصيب بريف درعا اليوم الأربعاء، معبر نصيب الحدودي مع الأردن وقاموا بتمزيق صور رأس النظام بشار الأسد، رداً على اعتقال قوات النظام أحد أبناء البلدة.

وبحسب تجمع أحرار حوران فإن قوة أمنية كبيرة تتبع لفرع مكافحة الإرهاب والمخابرات الجوية التابعة للنظام تقدر بنحو 1000 عنصر، قدمت من دمشق وداهمت المحال التجارية وقامت بتفتيشها وتكسيرها واعتقال أحد أبناء بلدة نصيب من بيت الراضي.

وكردة فعل من الأهالي على اعتقال أحد أبناء البلدة، قام الأهالي بالهجوم على معبر نصيب وقاموا بتمزيق صور بشار الأسد، وأوقفوا حركة المرور بشكل كامل، مطالبين بالإفراج عن الراضي.

ونقل موقع بلدي نيوز عن مصدر في المنطقة قوله إن العديد من المسلحين من أهالي بلدة نصيب من عناصر فصائل المعارضة سابقا، وعناصر فصائل التسويات شاركوا في اقتحام المعبر والهجوم على عناصر النظام فيه.

وأوضح موقع بلدي نيوز أن المحتجين انسحبوا من المعبر بعد تدخل قائد جهاز الأمن العسكري في درعا العميد لؤي العلي، الذي تمكن من إقناع المحتجين بالانسحاب مقابل الإفراج عن الشاب المعتقل وإعادة المواد التي تمت مصادرتها.

بينما أفاد مصدر أهلي من بلدة نصيب لتجمع أحرار حوران أن قوات النظام أفرجت عن الشخص المعتقل تفادياً للتصعيد، مشيراً إلى تعرضه للضرب المبرح قبل إطلاق سراحه، حيث تم نقله إلى أحد مشافي المنطقة.

يذكر أن معبر نصيب مع الأردن الذي سيطرت عليه قوات النظام في 6 تموز 2018، أعيد افتتاحه بشكل رسمي في 15 تشرين الأول عام 2018، وذلك بعد سنوات من إغلاقه بعد سيطرة فصائل المعارضة عليه.