أنقرة تتوقع انعقاد اجتماعات اللجنة الدستورية السورية قريباً

تاريخ النشر: 17.07.2021 | 07:22 دمشق

إسطنبول - متابعات

توقّع مصدر تركي عقد الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية في جنيف في وقت قريب.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية عن مصدر دبلوماسي تركي مسؤول، من دون أن تسميه، قوله إن الوفد التركي لاجتماعات مسار أستانا، التي عقدت أخيراً، عبر عن أمل تركيا في انعقاد الجولة السادسة للجنة الدستورية في أسرع وقت ممكن، لدفع العملية السياسية في سوريا إلى الأمام.

وعبر المصدر عن "أمله في أن يعمل نظام الأسد وفق قواعد ومبادئ اللجنة"، مشيراً إلى أن "العملية السياسية تمت مناقشتها في إطار اجتماعات مسار أستانا، وتم التشديد على أهمية زيادة المساعدات الإنسانية، وبيان انتهاكات وقف إطلاق النار في إدلب".

وأكد الدبلوماسي التركي على ضرورة "استمرار مسار أستانا بالإسهام في الحفاظ على الهدوء على الأرض، وتحقيق نتائج ملموسة للعملية السياسية".

وكان مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، قد أعرب عن أمل بلاده في أن تتوصل حكومة النظام والمعارضة السورية إلى تفاهم في شهر آب المقبل بشأن عقد الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية.

وأضاف لافرنتييف، في الجلسة الافتتاحية لاجتماع "أستانا 16"، في 7 تموز الجاري، أن موسكو دعت "المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسن، للعمل في هذا الاتجاه، وأبدت جميع الوفود بما في ذلك وفدنا والوفد الإيراني دعمها لاستمرار هذا العمل واهتمامها به".

ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسية، عن مصدر مقرب من مفاوضات أستانا، من دون أن تسميه، قوله إن موعد عقد اجتماعات اللجنة الدستورية سيكون "قبل نهاية الصيف الحالي"، مضيفاً أنه "كنا نأمل بأن تجري قبل نهاية تموز، لكنه أمر مستحيل، لذلك ستجري قبل نهاية آب المقبل.

إلا أن "هيئة التفاوض السورية" المعارضة نفت الأنباء الروسية التي تحدثت عن التوصل إلى اتفاق على موعد الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية، خلال الأسابيع المقبلة.

وقال عضو "هيئة التفاوض"، إبراهيم الجباوي، إنه لا توجد أي بوادر أو موافقة لاستئناف عمل اللجنة، مؤكداً عدم صحة الإعلان الروسي حول التوصل إلى اتفاق بخصوص استئناف اجتماعات اللجنة هذا الصيف.

وأوضح الجباوي أن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، غير بيدرسن، لم يتواصل مع المعارضة ولم يبلغها بأي جديد، مبيناً أن موسكو أطلقت مراراً خلال الفترة الماضية تصريحات حول عودة عمل اللجنة.

يشار إلى أنه، وضمن مسار العملية السياسية، شكلت الأمم المتحدة "اللجنة الدستورية" لصياغة دستور جديد، بعضوية مقسمة بين النظام والمعارضة ومنظمات المجتمع المدني (50 عضواً لكل منها)، وعقدت 6 جولات سابقة لكنها لم تسفر عن أية نتائج حتى الآن.