أمير قطر: لا يجوز إهمال القضية السورية ويتعين على المجتمع الدولي حلها

تاريخ النشر: 21.09.2021 | 19:45 دمشق

آخر تحديث: 22.09.2021 | 12:24 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم الثلاثاء إن "استمرار الأزمة السورية يحمل مخاطر على سوريا نفسها والسلم والأمن الدوليين".

وأضاف خلال كلمته في افتتاح الدورة 76 للجمعية العامة بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، بحضور نحو 110 من قادة ورؤساء حكومات الدول الأعضاء، أنه "لا يجوز إهمال القضية السورية"، مؤكداً أنه يتعين على المجتمع الدولي العمل على حلها عبر العمل السلمي.

ودانت قطر في الخامس من الشهر الجاري هجوم قوات النظام على مدينة درعا واعتبرته امتداداً لسلسة الجرائم "النكراء" التي يستمر النظام في ارتكابها بحق الشعب السوري "الشقيق" خلال السنوات الفائتة.

وأصدرت وزارة الخارجية القطرية بياناً دانت فيه الهجوم "الوحشي" لقوات النظام على مدينة درعا، قالت فيه إن "الجرائم المروعة التي مارسها النظام في درعا أدت إلى نزوح عشرات العائلات".

وأوضح البيان أن ما يمارسه النظام في درعا يخالف القانون الإنساني الدولي ويستوجب تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل لضمان حماية المدنيين والبنية التحتية للمدينة، والوصول الآمن والمستدام ودون عوائق إلى جميع المحتاجين.

وأكد البيان على موقف دولة قطر الثابت بدعم الجهود الدولية التي تهدف إلى التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الأزمة السورية وفقاً لبيان جنيف 1 عام 2012، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وخاصة القرار رقم 2254 الذي يحقق تطلعات الشعب السوري في الأمن والاستقرار ويحفظ وحدة سوريا واستقلالها.