أميركا ترفع اسم السودان من قائمة "الدول الراعية للإرهاب"

تاريخ النشر: 20.05.2021 | 10:52 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، إزالة اسم السودان من قائمة ما تعتبرها واشنطن "دولا راعية للإرهاب"، برفع جميع القيود المفروضة على المعاملات المالية مع الخرطوم.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية (سونا)، أمس الأربعاء، أن وزارة الخزانة الأميركية نشرت "وثيقة رفع اسم السودان من القائمة"، لتفتح الباب أمام كل المعاملات البنكية والمالية.

وقالت الوزارة إن هذا "القرار يكمل الإجراء الذي بدأته وزارة الخارجية في كانون الأول الماضي لإزالة القيود المفروضة على السودان فيما يتعلق بدعم الإرهاب على مستوى الدولة".

وأفادت الوكالة بأن قرار وزارة الخزانة يقضي برفع القيود المفروضة على المعاملات المالية مع السودان، ويسمح بالتوريد من دون عوائق للمنتجات الزراعية والأدوية والمعدات الطبية.

وأضافت أن القرار سيدخل حيز التنفيذ اليوم الخميس 20 أيار، بعد نشره في السجل الفيدرالي الأميركي.

وفي 14 كانون الأول الماضي، أعلنت السفارة الأميركية لدى الخرطوم بدء سريان قرار إلغاء تصنيف السودان "دولة راعية للإرهاب".

وفي تشرين الأول 2020 عقب الإطاحة بنظام عمر البشير وبعد ثورة شعبية سلمية، خلصت الإدارة الأميركية السابقة إلى أن السودان لم يقدم دعماً للإرهابيين خلال الأشهر الستة الماضية، وتلقت تأكيدات من الحكومة السودانية بأنها لن تساعد الأنشطة الإرهابية الدولية في المستقبل.

وكانت الولايات المتحدة ضمت السودان إلى قائمة "الدول الراعية للإرهاب" في عام 1993، وتبع ذلك عقوبات وقيود على الصادرات من وإلى السودان.