"أكنجي تيها".. أحدث طائرة مسيّرة تستعد تركيا لـ إطلاقها (فيديو)

تاريخ النشر: 22.08.2020 | 11:27 دمشق

 تلفزيون سوريا - وكالات

تستعد الطائرة التركيّة المسيّرة "أكنجي تيها" - النموذج المطوّر عن طائرة الدرون الشهيرة "بيرقدار" - لـ دخول الخدمة العسكرية، وذلك بعد نجاح اختباراتها، حسب ما ذكرت وكالة "الأناضول".

وأوضحت "الأناضول" أن القوات التركيّة نجحت قبل أيام باختبار الطائرة المسيرة الجديدة "أكنجي تيها" (Akıncı TİHA)، موضحةً أنه في الأسبوع الماضي جرى تنفيذ أول عملية تحليق للنموذج الثاني لها، وذلك بعد أشهرٍ مِن اختبار النموذج الأول "بيرقدار أكنجي"، ذات القدرات التكنولوجية العالية.

وأعلنت الشركة التركيّة "بايكار" المًصنّعة لـ"أكنجي" في بيان - نقلته الأناضول - أنّ "عملية تجريب المسيّرة جرت في قاعدة جوية بمدينة (تشورلو) التابعة لـ ولاية تكيرداغ شمال غربي البلاد".

وأضاف الشركة في بيانها أن "المدير الفني للشركة سلجوق بيرقدار، أشرف على عملية اختبار طيران المسيّرة التي نجحت في التحليق لأكثر من ساعة".

 

 

قدرات "أكنجي تيها"

تستطع المُسيّرة المتطورة "أكنجي تيها" الطيران لـ 24 ساعة مستمرة، بارتفاع عن سطح الأرض يصل إلى 40 ألف قدم، وبمقدورها التحليق بحمولة تصل إلى 5.5 طن، كما أن سعة حمولتها المفيدة تبلغ 1350 كغ.

وحسب ما أعلنت عنه الشركة المصنعة "بايكار" فقد زُوّدت المسيرة بمزايا تكنولوجيا فائقة مثل "رادارات جو – جو، وأنظمة مراسلة عبر الأقمار الصناعية، ورادارات تحديد العوائق"، وغيرها من المزايا التي تجعلها مميزة بين أصنافها حول العالم.

 

ذكاء صناعي

يبرز الذكاء الصناعي بشكل كبير في المسيرة الهجومية "أكنجي تيها"، حيث بإمكانها جمع المعلومات عن طريق تسجيل البيانات التي تتلقاها من أجهزة الاستشعار والكاميرات الموجودة على متنها.

وتتم تلك العملية مِن خلال 6 أجهزة كمبيوتر مجهّزة بذكاء صناعي متطور مُركّبة داخل المسيّرة، كما يمكن لـ أجهزة الاستشعار داخلها مِن اتخاذ القرارات، عبر إدراك الوضع الراهن على مستوى عال، وأداء وظائف التخطيط للمسارات والمهام.

وبوسع نظام الذكاء الصناعي أيضاً اكتشاف الزوايا الأفقية والعمودية والميل دون الحاجة إلى أي مستشعر خارجي أو نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).

 

ميزات مراقبة ورادار متطور وأسلحة محلية 

يمكن للمُسيّرة "أكنجي تيها" بفضل الكاميرات المزودة بها لـ غرض الاستطلاع والمراقبة، تحديد الأهداف البرية التي قد يغفل عنها قائدها على الأرض، في خطوة تزيد من فاعلية استخدام المسيرة.

ومِن أبرز مزايا "أكنجي تيها"، تخفيف أعباء المقاتلات الحربية حيث سيكون بإمكانها تنفيذ ضربات جوية وقصف الأهداف المحدّدة مِن خلال "صواريخ جو - جو" المُصنّعة  أيضاً بإمكانات تركيّة محلية.

وحسب الشركة المُصنِّعة "بايكار"، فإن "أكنجي تيها" - التي تعدّ في مقدمة الطائرات المُسيّرة امتلاكاً للتكنولوجيا الفائقة حول العالم - قابلة لـ حمل الصواريخ والذخائر المحلية، سواء التقليدية منها أو الموجهة عبر الليزر.

أكنجي تيها.jpg

كذلك تَستخدم "أكنجي تيها" نظام رادار "AESA" الذي طورته شركة "أسيلسان" التركية للصناعات العسكرية والإلكترونية، حيث ستقوم من خلال النظام المذكور بتحديد الأهداف، ومن ثم قصفها بصواريخ "غوك ضوغان" و"بوز ضوغان" المحلية.

ومِن خلال صاروخ "سوم – SOM" التركي الموجّه، ستتمكّن المسيرة من مهاجمة وضرب الأهداف الاستراتيجية بعيدة المدى.

وسبق أن ألمح المدير الفني لـ شركة "بايكار" للصناعات الدفاعية سلجوق بيرقدار، مطلع شهر أيار الماضي، عن اقتراب انتهاء الاختبارات  للنسخة الثانية مِن المسيّرة التركيّة الأحدث على الإطلاق "أكنجي2" (AKINCI 2).

اقرأ أيضاً.. الكشف عن أحدث طائرة تركية بدون طيار.. تعرّف على مواصفات AKINCI

اقرأ أيضاً.. ليست مجرد طائرة بدون طيار.. وثائقي عن أحدث طائرة بيرقدار (فيديو)

يشار إلى أنه بفضل المسيّرة "بيرقدار" النموذج الأول لـ طراز "أكنجي"، ستُصبح تركيا إحدى الدول الثلاث الأولى في العالم التي تطور طائرات مُسيّرة مِن هذا النوع.

وسبق أن حقّقت "بيرقدار" نجاحات كبيرة في معارك إدلب، وتمكّنت مِن تدمير العديد مِن الأهداف لـ روسيا ونظام الأسد، مِن بينها أكثر مِن 25 منظومة دفاع جوية روسية "بانستير"، كما حقٌّقت نجاحات في معارك ليبيا دعماً للجيش الليبي ضد قوات "حفتر".

اقرأ أيضاً.. بيرقدار.. مُسيّرة تركيّة قصمت ظهر "الأسد" في إدلب