أكثر من 5500 سوري بينهم 446 قاصرا وصلوا إلى هولندا العام الفائت

تاريخ النشر: 28.01.2021 | 08:08 دمشق

هولندا - أحمد محمود

تقدم أكثر من 5.500 لاجئ سوري العام الماضي بطلبات لجوء في هولندا وسط انتظار أعداد كبيرة منهم فترات طويلة للحصول على تصاريح إقامة ولم شمل أسرهم بسبب إجراءات الحكومة الهولندية الصارمة للحد من انتشار فيروس كورونا.   

وأثر وباء كورونا بشكل كبير على عدد طلبات اللجوء في النصف الأول من العام الفائت، وفقاً لدائرة الهجرة والتجنيس الهولندية "IND"، حيث كان من الصعب على طالبي اللجوء السفر بسبب التدابير الوطنية خصوصاً والدولية عموماً، كما أن عمل السفارات كان محدودا وفي بعض الأحيان تم إغلاقها، بحسب ما ذكرت صحيفة "هيت بارول" الهولندية. 

وفي عام 2020، تقدم 19132 شخصاً بطلبات لجوء، مقارنة بـ  29435 شخصاً في عام 2019 و 30380  في عام 2018.  

وفي  نيسان من العام الفائت، تم إحصاء أقل عدد من طلبات اللجوء منذ عام 2013، بحسب ما ذكرت هيئة الإحصاء الهولندية سابقاً.  

في الربع الثالث من العام الماضي، بدأ عدد الطلبات في الارتفاع مرة أخرى على الرغم من أن المجموع ظل أقل بكثير من أرقام السنوات السابقة.  

وكان السوريون هم أكبر مجموعة من طالبي اللجوء في عام 2020، حيث تقدم  5566 شخصاً  من سوريا بطلبات لجوء، يليهم 1504 من إريتريا، و 1265 من تركيا، و 1062 من الجزائر، و 861 من اليمن.  

لم الشمل 

وصل 3863 من أفراد أُسر الأشخاص الحاصلين على تصريح إقامة مؤقتة إلى هولندا في العام الماضي.  

وفي عام 2019، كان هناك 4179 وفي عام 2018 وصل 6463 من أفراد الأسر الحاصلين على تصريح إقامة إلى هولندا.  

اقرأ أيضاً: السوريون يحتلون أكبر عدد من طلبات اللجوء في أوروبا

وفي العام الفائت، كان معظم الذين تم لم شملهم من سوريا 1461، تليها إريتريا 1070 واليمن 423 وتركيا 255، كما وصل أيضاً 132 شخصاً من الأشخاص "عديمي الجنسية" إلى هولندا. 

قُصر معظمهم سوريون 

كما بلغ عدد طلبات اللجوء المقدمة من قبل القُصر غير المصحوبين بوالديهم 165 في كانون الأول، وبلغ العدد الإجمالي لطلبات اللجوء المقدمة من القصر 986 في عام 2020. 

وبحسب موقع إدارة الهجرة والتجنيس "IND" كان من سوريا (446) والمغرب (143) وإريتريا (81) والجزائر (61) وأفغانستان (46).  

وفي عام 2019، بلغ إجمالي عدد طلبات اللجوء من القصر 1046 طلباً في عام 2019، أما في عام 2018 فكان العدد 1225. 

ويعاني السوريون الذين لم يحصلوا على تصريح إقامة في هولندا من الانتظار لفترات طويلة قد تمتد إلى أكثر من عام ونصف في بعض الأحيان للحصول على تصريح الإقامة بسبب إجراءات فيروس كورونا. 

اقرأ أيضاً: غوتيرش يدعو الاتحاد الأوروبي إلى ميثاق جديد للهجرة واللجوء

وفشلت دائرة الهجرة والتجنس "IND" في حل مشكلة تراكم طلبات اللجوء العام الماضي وقد تم تشكيل "فريق عمل" خاص للتعامل مع الطلبات المتراكمة، لكنها لم تفِ بالموعد النهائي الذي فرضته على نفسها. 

وفي تشرين الثاني الفائت، عبر المجلس الهولندي للاجئين عن خيبة أمله لأن وزيرة الدولة للأمن والعدل  "أنكي بروكرز" لم تفِ بوعدها، وقال "من بين 15000 طالب لجوء سيتلقون قراراً بشأن طلبات لجوئهم قبل نهاية العام، تم إخبار نصفهم بأن هذا الوعد لن يتم الوفاء به"، مشيراً إلى أن بعضهم ينتظر منذ أكثر من عامين بدء إجراءات اللجوء الخاصة بهم".  

معاناة 

الحاصلون على تصريحات إقامة من السوريين لديهم معاناة من نوع آخر، حيث عليهم الانتظار لفترات طويلة أيضاً للم شمل أسرهم وانتظار دورهم للحصول على منزل يستقرون فيه لبدء حياتهم الجديدة. 

ويقول اللاجئ السوري "عبد الرحمن - ش" المقيم في مركز إيواء للاجئين في مدينة "لايدن" لموقع تلفزيون سوريا: وصلت إلى هولندا في شهر أيلول من عام 2019، وانتظرت أكثر من 9 أشهر للحصول على تصريح إقامة"، مضيفاً "وأنا أنتظر الآن منذ أكثر من ثمانية أشهر للحصول على منزل لكي استقر وأبدأ حياتي الجديدة". 

وتؤمن الوكالة المركزية لاستقبال طالبي اللجوء (COA) للاجئين بالتعاون مع البلديات في هولندا منازل من قطاع "السكن الاجتماعي" ليستأجرها اللاجئون وسط أزمة سكن تعاني منها البلاد حيث ينتظر بعض الهولنديين في بعض الأحيان أكثر من خمس سنوات للحصول على مسكن، لكن للاجئين الأفضلية على الهولنديين في الحصول على المسكن الاجتماعي الذي يكون إيجاره أقل كلفة من إيجار المنازل في "القطاع الحر". 

اقرأ أيضاً: الخارجية الألمانية تحدد 8 معايير لعودة طوعية للاجئين السوريين

وتوزع "COA" اللاجئين على البلديات حيث يجب أن ينتظروا دورهم للحصول على منزل ويقول "عبد الرحمن" لموقع تلفزيون سوريا إن هناك صعوبة في الحصول على منزل في مدينة "لايدن"، لا أدري إلى متى يجب أن أننتطر في مركز اللجوء، حيث من الممكن أن أحصل عليه بعد شهر وربما بعد عام".  

ويضيف اللاجئ السوري "هذا صعب جداً، لا أستطيع خلال هذه الفترة تعلم اللغة الهولندية لأن الأوضاع في مركز الإيواء ليست مريحة بالإضافة الى أن هناك ازدحاما". 

وينتظر أعداد من اللاجئين السوريين في مراكز الإيواء فترات طويلة للم شمل أسرهم المتناثرة في سوريا ودول اللجوء المحيطة بها بسبب التدابير التي تم اتخاذها في هولندا وفي تلك الدول للحد من انتشار فيروس كورونا، بحسب ما روى عدد منهم لموقع تلفزيون سوريا. 

بموجب الاتفاق.. قوات النظام تدخل مدينة داعل وتُخلي حاجزاً في درعا البلد
درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
"الصحة العالمية" توصي بأول علاج وقائي للمرضى المعرضين للخطر من كورونا
منظمة الصحة العالمية: الإصابات والوفيات بكورونا تنخفض عالمياً
10 وفيات و170 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا