أردوغان يطالب بالتحرك لوقف عدوان إسرائيل وارتفاع ضحايا الضفة لـ9

تاريخ النشر: 14.05.2021 | 17:50 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

طالب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الدول والمؤسسات الدولية بالتحرك بأسرع ما يمكن لوقف الهجمات الإسرائيلية على الفلسطينيين، بحسب وكالة الأناضول.

وأكّد الرئيس التركي في كلمة، اليوم الجمعة، خلال اتصال مرئي مع رؤساء  فروع "حزب العدالة والتنمية" في الولايات التركية، أن الوقوف بوجه العدوان الإسرائيلي في القدس والمدن الفلسطينية يعتبر واجبا أخلاقيا للإنسانية جمعاء.

وقال: "ندعو كل دولة وكل مؤسسة، بصرف النظر عن معتقداتها وأصولها إلى التحرك في أسرع وقت ممكن (لوقف الهجمات الإسرائيلية)"، مشدداً على أن منظمة التعاون الإسلامي ستكون قد أنكرت وجودها في حال لم تتخذ موقف ملموسًا وفعالًا بشكل فوري ضد تلك الهجمات.

وأضاف أردوغان: "محاولات دولة الإرهاب (إسرائيل) لنهب مدينة مثل القدس تضم أماكن مقدسة للمسلمين والمسيحيين واليهود بدون حياء، تجاوزت كل الحدود".

وأشار إلى أن تركيا تتحرك ضد الظلم في القدس والمدن الفلسطينية بنفس الشعور كما دعمت نضال أذربيجان لتحرير أراضيها المحتلة.

وأكد أن تركيا مستعدة لدعم فعال لكل مبادرة يتم إطلاقها في الأمم المتحدة، وتحمل المسؤولية والتضحية من أجل إحلال السلام.

ولفت إلى أنه في حال عدم إيقاف العدوان الإسرائيلي في فلسطين وخاصة في القدس فإن كل شخص سيجد نفسه هدفًا لتلك العقلية الوحشية (لإسرائيل).

وأردف: "الدور سيأتي يومًا على الذين يشاركون إسرائيل في سفك الدماء، بالصمت أو بدعمها بالخفاء".

"نعارض الأيدي الممتدة لحرمة الأقصى"

ولفت أردوغان إلى أن فلسطين دخلت عيد الفطر بمرارة بسبب الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة منذ أعوام وخاصة في القدس والتي ازدادت في الأيام الأخيرة من شهر رمضان.

وبيّن أنهم حزينون وغاضبون على حد سواء بسبب ظلم إسرائيل، دولة الإرهاب التي لا تستخدم قوتها إلا ضد الأبرياء والنساء البائسات والمظلومين، مؤكدًا أن موقف تركيا بهذا الصدد مبدئي.

واستطرد: "مثلما لم نسمح بإنشاء ممر إرهابي سُعي لإقامته على طول حدودنا مع سوريا، فإننا اليوم نعارض بشدة الأيدي التي تمتد لحرمة المسجد الأقصى، ولن نرضى بظلم إسرائيل حتى لو تجاهل ذلك العالم بأسره".

وتابع: "كما أننا لم نسمح بانقسام ليبيا العام الماضي، ولم نتغاض عن ترك الصومال لمصيرها، ولم نرض عن ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا، ورفعنا صوتنا ضد الوحشية البربرية في البوسنة في الماضي".

وذكر أردوغان أنه نقل قلقه حيال ما يحصل في القدس وباقي المدن الفلسطينية خلال اتصالات هاتفية أجراها مع 19 رئيس دولة وحكومة.

ارتفاع عدد ضحايا الضفة الغربية

سقط اليوم الجمعة 3 شبان فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال خلال مواجهات شمالي الضفة الغربية، ليرتفع بذلك إجمالي ضحايا الضفة إلى 5.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان ارتقاء مواطنينِ وصلا مستشفى سلفيت الحكومي بحالة بالغة الخطورة برصاص الاحتلال الحي في الصدر والبطن، من قريتي مردا وسكاكا". في حين ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الثالث ارتقى برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال تصدي الأهالي لهجوم المستوطنين على قرية عوريف جنوبي نابلس.

وبذلك يرتفع عدد ضحايا الضفة الغربية خلال مواجهات الجمعة إلى 5، بينما يرتفع إجمالي الضحايا في الضفة منذ الإثنين، إلى تسعة.

ووفق جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (غير حكومية)، في أحدث حصيلة ظهرت الجمعة فإن طواقمها "تعاملت مع 135 إصابة في مواجهات اندلعت في مواقع متفرقة من الضفة".

وعقب صلاة الجمعة، اندلعت مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، في 24 نقطة بالضفة الغربية، عقب فض مسيرات منددة بالممارسات الإسرائيلية في مدينة القدس، والجرائم في قطاع غزة.