أردوغان أعاد لترمب رسالته "المسيئة" والأخير يهزأ من صحفية تركية

أردوغان أعاد لترمب رسالته "المسيئة" والأخير يهزأ من صحفية تركية

الصورة
2019-11-13t220420z_1658388041_rc2mad9q8ach_rtrmadp_3_usa-trump.jpg
الرئيس التركي رجيب طيب أردوغان ونظيره الأمريكي دونالد ترمب في قمة ثنائية بواشنطن (رويترز)
14 تشرين الثاني 2019
 تلفزيون سوريا - وكالات

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ليل أمس خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأميركي دونالد ترمب بأنه أعاد لترمب رسالته التي قال له فيها "لا تكن متهوراً"، في حين ردّ ترمب على سؤال مراسلة تركية بالقول "هل أنت حقاً مراسلة؟!".

وسأل صحفي أميركي الرئيس أردوغان عن أسباب عدم استجابته لرسالة ترمب في التاسع من شهر تشرين الأول الفائت، التي دعا فيها أردوغان لإيقاف العمل العسكري ضد "قسد"، والتي قال فيها لأردوغان "سينظر إليك إلى الأبد كشيطان إذا لم تقم بأشياء جيدة. لا تكن متصلباً.. لا تكن متهوراً".

 

اقرأ أيضاً :أردوغان رمى رسالة ترمب في القمامة وأمر ببدء "نبع السلام"

 

وردّ أردوغان بأنه أعاد الخطاب خلال اجتماع في البيت الأبيض في وقت سابق أمس الأربعاء. في حين لم يعقّب ترمب بأي كلمة على سؤال الصحفي.

 

 

وعندما رفع الصحفيون أيديهم لطرح أسئلتهم علّق ترمب مازحاً "نحتاج إلى شخص ودود لتركيا.. فقط الأشخاص الودودين"، واختار أردوغان المراسلة التركية "هلال كابلان"، التي وجّهت سؤالاً للرئيس ترمب قالت فيه "أنت انتقدت السياسة الخارجية المعيبة لأوباما خاصة بما يتعلق بتعامل واشنطن مع منظمات إرهابية مثل حزب العمال الكردستاني وفرعها السوري وحدات حماية الشعب، لكنك وجهت دعوة لمظلوم كوباني المسؤول عن 18 هجوماً إرهابياً في تركيا.. بعد اجتماع اليوم، هل ما زلت تفكر في دعوته إلى البيت الأبيض، والذي سيكون مسيئاً للغاية ومضراً للشعب التركي".

في رده على كابلان، قال ترمب إنه "أجرى حديثاً جيداً جداً" مع عبدي مؤخراً، وأضاف أن الولايات المتحدة "تعمل بشكل وثيق جداً معه ومع أردوغان".

وبينما تخطى سؤال الصحفية المحدد حول ما إذا كان سيلتقي مع عبدي، وصف ترمب العلاقة الأميركية مع أردوغان وتركيا بأنها "رائعة".

وأنهى إجابته بتعليقات حول أهمية تركيا كمشتري للمعدات العسكرية الأميركية، ثم سأل كابلان "وفقاً لسؤالك.. هل أنت مراسلة حقاً؟ أم أنك تعملين مع تركيا؟".

 

الكلمات المفتاحية
شارك برأيك