آلية جديدة لتوزيع المحروقات على المدن السورية

تاريخ النشر: 14.10.2020 | 11:32 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

كشفت وزارة النفط في حكومة النظام عن آلية جديدة لتوزيع المحروقات على المحافظات لهذا العام، واتباع نظام توزيع جديد تحدده لجنة المحروقات في المناطق التي تخضع لسيطرة نظام الأسد.

وقال مصدر مسؤول في وزارة النفط لـ "صحيفة الوطن" الموالية، إنه "سيتم تزويد لجان المحروقات في المحافظات يومياً بكمية وكتلة معينة من المازوت، لتوزيعها على جميع القطاعات حسب الأولويات".

وأضاف أن "لجنة المحروقات في كل محافظة ستوزع المخصصات التي سوف تصلها يومياً على القطاعات الصناعية والزراعية والتدفئة وغيرها وفق حاجة كل قطاع وحسب الأولوية، وليس كما كان يجري سابقاً بتحديد الكمية المخصصة لكل قطاع في المحافظة من قبل إدارة المحروقات في الوزارة".

وأفاد أنه من خلال هذا الإجراء الذي اتخذته الوزارة "أُعطيت لجنة المحروقات مرونة وصلاحية كاملة بتوزيع المازوت على جميع القطاعات باعتبارها على علم باحتياجات كل قطاع".

وأشار إلى أن "لجنة المحروقات في كل محافظة يرأسها المحافظ، وتضم كلاً من مدير المحروقات في المحافظة وقائد الشرطة وعضو المكتب التنفيذي لقطاع التموين ومدير الصناعة ومدير الزراعة".

اقرأ أيضاً: غباء "البطاقة الذكية"يرهق المواطنين في مناطق سيطرة نظام الأسد

اقرأ أيضاً: أزمة الغاز.. الأسطوانة بـ 35 ألف والمطاعم ترفع أسعار المأكولات

وكانت وزارة النفط والثروة المعدنية في حكومة النظام بدأت بتوزيع مادة المازوت على المواطنين عبر"البطاقة الذكية"، والتي بدأتها في محافظة دمشق في تشرين الثاني من العام 2017، وعممتها في العام 2018 على جميع المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

وحددت الوزارة كمية المازوت المخصصة للتدفئة للعائلة الواحدة بـ 400 ليتر في كل شتاء يتم توزيعها على مرحلتين ثم خفضتها إلى 200 ليتر توزع على مرحلتين أيضاً.

ويعاني الأهالي في مناطق سيطرة النظام من صعوبة الحصول على مادة المازوت، وذلك لانتظار دورهم للحصول عليه أو تعبئة الدفعة الأولى فقط من المخصصات، دون الثانية والتي تبلغ قيمتها 18.500 ليرة سورية.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا