مشافي

كشف طبيب جراح فظائع الإهمال داخل أحد مشافي النظام بدير الزور والذي أودى بحياة مريض

أمّنت جمعية "قطر الخيرية" خلال الفترة الماضية كميات من الأدوية الضرورية والمتطلبات الطبية اللازمة لمرضى الكلى في مدن وبلدات شمالي سوريا.
انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي حملة بعنوان (دربونا بمشافينا)، للمطالبة بالسماح لطلاب الكليات والمعاهد الطبية في (جامعة حلب الحرة) أن يتدربوا في مشافي ريف حلب الشمالي.
يعكس التفاوت الكبير والتضارب في المعلومات التي تدلي بها بعض الجهات الطبية داخل سوريا حجم الوضع الطبي الكارثي الذي يحاول النظام إخفاؤه، ليظهر بأنه لا يزال يأخذ شكل الدولة، وأن المؤسسات لا تزال تقدم خدماتها للمواطنين على أتم وجه.
أكد مدير صحة السويداء التابعة لوزارة الصحة في حكومة النظام نزار مهنا، تصاعد كل مؤشرات كورونا في المحافظة، مبيناً أن عدد المتصلين بأعراض مشتبهة يومياً يتراوح بين 43 إلى 60.