ناقلة النفط الإيرانية

بعد مضي قرابة عامين كاملين على حادثة تخريب خطوط أنابيب النفط الموجودة تحت الماء في ميناء بانياس السوري في أواخر حزيران/يونيو 2019، وإحداث النفط الإيراني المتسرب على امتداد 100 كيلومتر من الساحل السوري كارثة بيئية استمرت لشهر كامل على الشواطئ والبيئة
تتجه ثلاث ناقلات نفط إيرانية إلى السواحل السورية بحسب ما ذكره موقع "TankerTrackers" المتخصص برصد حركة تصدير النفط العالمية.
بعد أقل من أسبوع على إعلان وكالة سبوتنيك الروسية عن إنشاء غرفة عمليات (روسية إيرانية سورية) تهدف إلى تأمين تدفق آمن ومستقر لإمدادات النفط والقمح وبعض المواد الأخرى إلى النظام السوري، يأتي الاستهداف الأول قريباً جداً من السواحل السورية في بانياس..
استنكر الإعلام الحربي الروسي ما تناقلته وكالات الإعلام حول عدم تدخّل القوات الروسية لإنقاذ ناقلة النفط الإيرانية التي تعرضت لغارة جوية إسرائيلية، أمس السبت، قبالة السواحل السورية.
قالت وكالة أنباء النظام "سانا"، إنه تم إخماد حريق نشب في ناقلة نفط تعرضت لهجوم من طائرة مسيرة على ما يبدو أثناء وجودها قبالة سواحل البلاد، فيما ذكرت قناة إيرانية أن الناقلة تابعة لبلدهم.