قصف

استهدفت قوات نظام الأسد بقذائف المدفعية الثقيلة اليوم الإثنين، بلدات وقرى في ريفي حلب وإدلب..
أثارت مذكرة التفاهم التي وقعتها المؤسسة العامة للطيران المدني التابعة للنظام في سوريا وشركة النقل واللوجستيات الروسية "افياديلو" أواخر شهر تموز/يوليو الكثير من التساؤلات حول بنود المذكرة ونواحي العمل المشترك في قطاع النقل الجوي، ولماذا تم اختيار مطار
شنّت "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش الوطني السوري، هجوماً بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة استهدفت فيه عدداً كبيراً من مواقع قوات النظام في أرياف إدلب واللاذقية وحماة نصرة لأبناء محافظة درعا.
دان "مجلس سوريا الديمقراطية"، اليوم الجمعة، بشدة استخدام نظام الأسد "القوة المفرطة ضد المدنيين العزل" في درعا، وفرض الحصار على أهالي المدينة منذ أكثر من شهر.
تواصل قوات الأسد قصف أحياء درعا البلد ومدن وبلدات الريف منذ الصباح الباكر بقذائف المدفعية والصواريخ، تزامناً مع إرسال أرتال متتالية باتجاه الريف الغربي.