غرفة عمليات عزم

أعلنت أمس خمسة فصائل تابعة للجيش الوطني بريف حلب عن اندماجها تحت مسمى الجبهة السورية للتحرير، وذلك بعد خروجها من غرفة القيادة الموحدة "عزم" التي أعلن عن تشكيلها في منتصف تموز الفائت بعد خلاف على التمثيل في مجلس قيادة "عزم"، باستثناء فرقة المعتصم التي
يعقد قادة الفصائل في الجيش الوطني السوري اجتماعات شبه يومية للتوصل إلى اتفاقات تنتج عنها تحالفات عسكرية وأمنية جديدة، تحت مظلة غرفة القيادة الموحدة "عزم"، التي أُعلن عن تشكيلها الخميس الماضي من قبل فصيلي الجبهة الشامية وفرقة السلطان مراد.