درع الربيع

قبل عام ترقّب 4 ملايين سوري في إدلب نتائج قمة أردوغان وبوتين بأمل الوصول لاتفاق وقف إطلاق النار بعد عام و9 أشهر من المعارك ومئات الكيلومترات من أرتال النازحين، ومن قصر الكرملين وبعد 6 ساعات من جلسة سرية مغلقة، قُتل خلالها جنديان تركيان وملأت فوارغ
تستحضر تركيا هذه الأيام الذكرى السنوية الأولى لفقد عدد كبير من جنودها في سوريا، ففي 27 فبراير/ شباط 2020 أي قبل عام فقدت تركيا 34 عسكريا من جنود قواتها المسلحة في غارة شنتها طائرة تابعة للجيش السوري في إدلب.
كشفت وزارة الدفاع التركية عن نتائج عمليتها العسكرية "درع الربيع" في محافظة إدلب وذلك بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للعملية التي جرت بمشاركة الفصائل العسكرية ضد قوات نظام الأسد والميليشيات المساندة لها..
بدأ النظام بنقل مقر محافظة إدلب من مدينة حماة إلى خان شيخون جنوبي إدلب، والتي حولها إلى مقر شبه دائم لمجلس المحافظة وفرع "حزب البعث" وعموم الدوائر الرسمية. خطوة تأخرت لعام تقريباً، كان النظام خلاله يسعى إلى الدفع باتجاه استمرار العمليات العسكرية
شهدت محافظة إدلب منذ اتفاق وقف إطلاق النار في آذار من العام الفائت 2020 حالة استقرار نسبي في العمليات العسكرية، بعد عام كامل من المواجهات العسكرية بين فصائل المعارضة السورية وقوات نظام الأسد وحلفائه على طول خطوط التماس من ريف اللاذقية الشمالي وحتى ري