حقي أتعلم

شهدت مدينة عنتاب التركية اجتماعاً لـ أكثر من 20 منظمة سوريّة تهتم بمجال التعليم في الداخل السوري، وذلك ضمن حملة (حقّي أتعلم) التي يرعاها - إعلامياً - تلفزيون سوريا ..

مدرسة الفقراء في ريف إدلب، تضم نحو 350 طالباً وطالبة، يتوزعون على 3 خيام، تفتقد أدنى مقومات العملية التدريسية.

حرمهم القصف والنزوح من التعليم، عدسة تلفزيون سوريا ترصد واقع التعليم عند الأطفال السوريين الذين عانوا من القصف والتهجير القسري والنزوح عدة مرات، طلب منهم قراءة جملة وهكذا كانت النتيجة.

ضمن حملة "حقي أتعلم" التي يرعاها تلفزيون سوريا عدد من المنظمات السورية تعقد ورشة عمل في مدينة إدلب بعنوان "نحو تعليم أفضل".

تناقش حلقة لم الشمل وفي فقرتها الرئيسية "شو صار"، واقع التعليم وما هي الحلول الممكنة في ريفي إدلب وحماة، خاصة أن الدمار الذي أصاب المناطق التي استهدفها نظام الأسد لم يقتصر على الخسائر البشرية والمادية فقط، بل تعدّى ليشمل جميع القطاعات الحيوية من ضمنها قطاع التعليم.
تقديم: نور عبد الرحمن – آسيا هشام