بروكار

سنة 2020، التي تم تصنيفها كأسوأ سنة عاشها البشر على الإطلاق، بحسب مجلة "تايم" الأميركية، والتي تعطلت فيها عجلة الإنتاج الفني على فترات متقطعة، عربياً وعالمياً، بتأثير جائحة كورونا، كما تعطلّت معظم القطاعات الإنتاجية الأخرى؛ لم يكن لها أثر سلبي كبير..