النقل العام

قال مدير النقل الطرقي في وزارة النقل التابعة لحكومة النظام، محمود الأسعد، إن قانون "التطبيق الإلكتروني لنقل الركاب"  الذي ناقشه برلمان نظام الأسد "يهدف إلى المساهمة في توفير وسائل النقل للمواطنين وفق منظومة عمل إلكترونية من خلال أجهزة الموبايل".
يعاني المواطنون في مدينة دمشق من أزمة مواصلات داخل المدينة وبين دمشق وريفها، الأمر الذي يجبرهم على الوقوف لفترات طويلة بانتظار أي وسيلة نقل للذهاب إلى عملهم أو منازلهم.
انخفض عدد الأشخاص الذين يستخدمون وسائل النقل العام في مدينة إسطنبول التركية بنسبة 50 في المئة، بسبب خوفهم من الإصابة بفيروس كورونا، واستعاضوا عنها بمركباتهم الشخصية، ما تسبب بكثافة مرورية عالية وازدحام شديد.
حثت الأكاديمية الوطنية الفرنسية للطب ركاب وسائل النقل العام على تجنب التحدث مع بعضهم بعضاً أو عبر الهاتف لتقليل مخاطر انتشار فيروس كورونا.
أعفت جامعة إدلب طلابها من رسوم النقل في مدينة إدلب بالتعاون مع مديرية النقل من أجل تسهيل تنقلهم داخل المدينة.