المخيمات السورية

زار الشيف التركي بوراك أوزديمير، اليوم الثلاثاء، مخيماً للنازحين في ريف حلب الغربي.
جمع فريق ملهم التطوعي في حملة "حتى آخر خيمة" أكثر من 800 ألف دولار أميركي، خلال أقل من يومين على إطلاقها، وذلك ضمن مبادرة جديدة أطلقها لجمع تبرعات تساهم بنقل عائلات مهجرة تسكن في المخيمات بالشمال السوري إلى منازل تقيهم من الأمطار والثلوج التي تضرب
أدى تساقط الثلوج الكثيف في مناطق شمال سوريا إلى انسداد الطرقات الرئيسية ومداخل المخيمات التي تؤوي آلافا من المهجرين السوريين، مما دفع منظمة الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) للعمل مباشرة على إعادة فتحها ومساعدة المتضررين.
تواصلت الهطولات الثلجية على مختلف المناطق السورية خلال اليومين الماضيين، حيث وصلت سماكة الثلج المتراكم في بعض المناطق الشمالية إلى نصف متر، مما أدى إلى تضرر خيام المهجرين في إدلب وعفرين وريف حلب.
تحولت الأمطار والثلوج التي لطالما كانت تشكّل مصدراً للفرح والبهجة، إلى كابوس مخيف يهدد حياة السوريين النازحين في مخيمات الشمال السوري ويزيد في معاناتهم.