اختفاء قسري

قال تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الإثنين إنها تسعى لدى فريق الأمم المتحدة إلى تسجيل ما لا يقل عن 84000 مختف قسريا عند نظام الأسد.
رحلة طويلة كابدها اللاجئ السوري عمر من إسطنبول إلى مدينة أنطاكيا الحدودية لتسليم بطاقة حمايته المؤقتة والحصول على إذن مغادرة من أمنيات أنطاكيا إلى معبر كسب الحدودي نحو حضن الوطن ..
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر اليوم بمناسبة اليوم الدولي لمساندة ضحايا الاختفاء القسري إنَّ نظام الأسد استخدم الإخفاءالقسري كسلاح حرب استراتيجي مُشيرة إلى وجود ما لا يقل عن 98 ألف مختفٍ قسرياً في سوريا منذ آذار 2011.
تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان الصادر اليوم يؤكد أن نظام الأسد ما يزال يشكل تهديداً عنيفاً بربرياً، ودعا اللاجئين السوريين إلى عدم العودة مطلقاً بعد توثيق اختفاء ما لا يقل عن 638 لاجئاً عائداً بشكل قسري، ومقتل 15 منهم تحت التعذيب.

تناقش حلقة لم الشمل في فقرتها الرئيسية "شو صار" مصير الآلاف من المختفين لدى تنظيم الدولة بعد هروبه من مدينة الرقة قبل شهور، لا سيما بعد مطالبة منظمة هيومن رايتس ووتش قوات التحالف بمساعدة الأهل للكشف عن مصير أبنائهم المختفين.