جماعة الحوثي

رغم أن نظام الجمهورية الإسلامية في إيران يواصل خسائره أمام ثورة الشعب الإيراني في الداخل، منذ أكثر من شهر، إلا أنه ما زال يحقق انتصارات كبيرة في الخارج، الخارج العربي على وجه التخصيص
أعلنت البحرية الأميركية أنها بصدد تشكيل قوة جديدة متعددة الجنسيات في الشرق الأوسط، تهدف إلى التصدي لتهريب الأسلحة في المياه المحيطة باليمن، وذلك في أحدث رد عسكري أميركي على الهجمات التي شنتها "جماعة الحوثي" على أهداف في السعودية والإمارات.
أعلن الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، إنشاء مجلس قيادة رئاسي، ونقل كامل صلاحياته الرئاسية إليه، وأعفى نائبه علي محسن الأحمر من منصبه، وتم تكليف المجلس الجديد بمهمة التفاوض مع "جماعة الحوثيين" لوقف إطلاق نار دائم في اليمن.
أعلن "التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن" عن بدء عملية استجابة لتحييد استهداف المنشآت النفطية أو التأثير على أمن الطاقة، مشيراً إلى أنه نفذ ضربات جوية لمصادر التهديد في العاصمة صنعاء ومدينة الحديدة الساحلية على البحر الأحمر.
ما سرّ توقف هجمات الحوثيين على أهداف داخل الأراضي الإماراتية منذ أكثر من شهر ونصف رغم استمرار الدور الإماراتي الميداني المناوئ للحوثيين في اليمن، واستمرار استهداف الحوثيين لأهداف داخل السعودية؟، وما سرّ غياب البروتوكولات الرسمية في استقبال رأس النظام