الاعتقال

يبدو الحديث عن رذائل الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب مملاً، ولا يثير أحداً ممن تابعوه وراقبوه، فهو في الواقع مجرد مؤسسة رسمية عربية بائسة، تأتمر عناصرها أي الاتحادات الوطنية المنتسبة إليها بسياسات حكوماتها، ولا تشذ عنها
كان يمكن لخدمة عدنان محمود في الأمن السياسي أن تكون سيرة عادية بالنسبة لضابط مخابرات لولا اشتهاره بقصة أصبحت تعريفاً له لدى السجناء والمعارضين. فهو الذي سجن أخته في إحدى منفردات الفرع الذي كان يرأسه!
اعتقل جهاز استخبارات "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) ناشطاً صحفياً يعمل لصالح عدة وسائل إعلامية من بينها موقع تلفزيون سوريا ووكالة سمارت نيوز سابقاً في مدينة الرقة التي تسيطر عليها شمال شرقي سوريا.
طالب أهالي المعتقلين الفلسطينيين المقيمين في سوريا السلطة والفصائل الفلسطينية بالضغط بشتى الوسائل على النظام السوري لإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين الموجودين داخل سجون النظام.
أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن النظام السوري اعترف بمقتل 1056 مواطناً سورياً من المختفين قسرياً لديه عبر السجل المدني، مشيرةً إلى وجود مخاوف من مصير 86792 سورياً ما يزالون مختفين قسرياً لديه.