أطفال أيتام

ما زال أطفال سوريا يدفعون ثمنا باهظا منذ أكثر من عشرة أعوام، كثيرون منهم خبروا ظروف الحرب القاسية وخسروا منازلهم ومدارسهم ورفاقهم وبلداتهم وعانوا من الحصار والتجويع، في حين أنّ مئات الآلاف خسروا ذويهم، لتتفاقم معاناتهم.
يعيش عشرات آلاف الأطفال الأيتام في مخيمات النزوح بالشمال السوري في ظل ظروف معيشية متردية، حيث تتفاقم معاناتهم اليومية نتيجة فقدانهم الأهل
سلمت جمعية هاتاي التركية للمساعدات وجمعية "يد المساعدة البلجيكة" السبت، 30 منزلاً تم تشييدها لأطفال سوريين أيتام وعائلاتهم في ولاية هاتاي جنوبي تركيا.