واشنطن تشترط على تركيا حماية الأكراد للانسحاب من سوريا

جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

وضعت الولايات المتحدة الأميركية شرطاً جديداً لانسحابها من سوريا متمثلاً بموافقة تركيا على حماية "وحدات حماية الشعب" المتحالفين معها في قتالها ضد تنظيم "الدولة" بحسب وكالة الأناضول.

جاء ذلك في تصريح لجون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي للصحفيين خلال جولته الشرق أوسطية التي تستمر لأربعة أيام ويزور فيها كل من إسرائيل وتركيا.

وقال بولتون قبل محادثاته مع مسؤولين إسرائيليين اليوم الأحد بأنه سيحث خلال زيارته لتركيا المسؤولين الأتراك، بما فيهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على ضرورة سلامة الأكراد.

وأضاف بولتون "لا نعتقد أن الأتراك سيقومون بعمل عسكري دون تنسيق كامل وموافقة من الولايات المتحدة على الأقل حتى لا يعرضون قواتنا للخطر وأيضا حتى يلتزموا بمتطلبات الرئيس دونالد ترمب بعدم تعرض قوات المعارضة السورية التي قاتلت معنا للخطر".

وشدد بولتون الذي سيسافر غداً إلى تركيا على أن الولايات المتحدة ستجري محادثات مع أنقرة لمعرفة أهدافها وقدراتها.

وتابع قائلاً "موقف ترمب يتمثل في أنه يجب ألا تقتل تركيا الأكراد، وأن الانسحاب الأميركي لن يحد دون الاتفاق على ذلك".

وأول أمس الجمعة عبرت وزارة الخارجية التركية عن رفضها لتصريحات وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو والذي قال بأن الأهمية هي لضمان ألا يقتل الأتراك الأكراد، ولحماية الأقليات الدينية في سوريا، كل هذه الأمور لا تزال جزءاً من المهمة الأميركية.

في حين أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال اجتماع لمجلس الوزراء الأميركي يوم الأربعاء الماضي لم يحدد مدة الأربعة أشهر كجدول زمني لانسحاب القوات الأميركية من سوريا، وأن بلاده تريد حماية المقاتلين "الأكراد" مع سحب القوات.

يذكر أن ترمب كان قد قرر في 19 كانون الأول الماضي سحب قوات بلاده مِن سوريا، موضحّاً أن ذلك القرار جاء بعد أن تم القضاء على تنظيم "الدولة" في سوريا، وهو سبب وجود قواته هناك.

شارك برأيك

أشهر الوسوم