"نحو تعليم أفضل" ورشة عمل في إدلب لمناقشة واقع التعليم

تلفزيون سوريا - خاص

ضمن حملة "حقي أتعلم" التي يرعاها تلفزيون سوريا عقد عدد من المنظمات السورية، ورشة عمل في مدينة إدلب بعنوان "نحو تعليم أفضل".

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا أن الورشة التي عقدتها منظمات الأمين وبنفسج وعطاء بالإضافة لخمس منظمات محلية أخرى، ناقشت واقع التعليم في الشمال السوري ولا سيما بعد نزوح ما يزيد عن سبعِمئةِ مدنيٍ من ريفَي إدلبَ الجنوبي وحماة الشمالي..

كما تمت مناقشة واقع التعليم في مناطق المعارضة وسلبيات وإيجابيات واقع التعليم في إدلب ودور المنظمات في ترقية العملية التعليمية.

وعلى هامش الورشة قال أحمد الشامي مسؤول التعليم في عطاء في تصريح لتلفزيون سوريا "يجب على الجميع أن يساهم في تعليم هذا الجيل إذا أردنا أن نجعل من الحياة آمنة مطمئنة للجميع، لإن التعليم نور يحيا به الإنسان ويضيء جنبات النفس البشرية".

في حين أفاد عبد السلام أمين مدير مكتب الأمين في الداخل بأنهم خلال عشرة أيام قاموا بحملة مناصرة للتعليم، وكانت آخر خطوة هي الورشة التي تم عقدها ودعي إليها العديد من المنظمات العاملة في الشمال السوري.

وأضاف أمين "ناقشنا خلال الورشة أمورا متعلقة بالطفل وآليات التعليم، والمشاكل التي يتعرض لها الطفل في التعليم مثل التسرب والزواج المبكر والعمالة، بالإضافة لدعم المعلم والمدارس".

وفي نهاية الورشة خَلصَ المجتمعونَ إلى توصياتٍ أبرزُها توسيعُ وتحسينُ الرعايةِ والتربيةِ الشاملة لمرحلة التعليمِ الأساسي لصالح أكثرِ وأشدِّ الأطفالِ حِرماناً، وتوليةُ الاهتمامِ بالأطفال ذَوي الاحتياجاتِ الخاصة، وتمكينُ الأطفالِ المتسرِّبين من المدارس من الالتحاقِ بالتعليم الأساسي، والسَعيُ لإنشاء مدارسَ علاجيةٍ متنقلة.

شارك برأيك

أشهر الوسوم