مسؤول لبناني: أهالي دير الأحمر لن يستقبلوا نازحين سوريين بالقوة

الجيش اللبناني يعتقل لاجئين سوريين في مخيم دير الأحمر (فيسبوك)
تلفزيون سوريا - وكالات

أعلن محافظ بعلبك الهرمل اللبنانية، بشير خضر أمس الجمعة، أن السلطات ستفتح تحقيقاً في حريق متعمد نشب، الخميس، في مخيم "كاريتاس" للاجئين السوريين بالمحافظة.

جاء ذلك في تصريح صحفي لـ"خضر" قبيل اجتماع رؤساء بلديات منطقة دير الأحمر، حيث يقع مخيم "كاريتاس"؛ لبحث تطورات الحادث، بحضور ممثلين عن المفوضية العليا للاجئين.

وأضاف: "صحيح أن مجهولين أقدموا ليلا (الخميس) على إلقاء قنبلة على خيمتين فارغتين، لكن الحادثة محصورة، ونحن نعمل على أولوية حفظ الأمن والسلم".

وتابع: "لا نريد أي تصادم بين النازحين وأهالي دير الأحمر"، داعيا الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي إلى "التهدئة".

وأشار المحافظ إلى أن "القسم الأكبر من نازحي مخيم كاريتاس توجه إلى بلدة إيعات (القيبة) عند أصدقاء وأقارب لهم". واعتبر أن "أهالي دير الأحمر هم أصحاب الدار، ولا يمكن إجبارهم على استقبال النازحين بالقوة".

والأربعاء، حدث إشكال بين نازحين سوريين ورجال الإطفاء أثناء إخمادهم حريقا شب قرب مخيم كاريتاس، حسب وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

واندلع أمس الخميس حريق في مخيم "كاريتاس" للاجئين السوريين في لبنان، ما اضطر اللاجئين إلى إخلاء المخيم والهرب بسبب تهديدات بحرق الخيم بمن فيها.

ونقلت صحيفة العربي الجديد عن لاجئين سوريين من أهالي المخيم أن عدداً من أهالي دير الأحمر هددوا بحرق المخيم بحضور قوى الأمن اللبناني، وأضافت "حضر بعض الأشخاص من بلدة دير الأحمر، وهددوا برش المازوت على الخيم وحرق المخيم كلياً، كما جاهروا بالتهديدات تلك بوجود العناصر الأمنية من دون رادع".

وعصر الأربعاء وقع حريق آخر في المخيم نفسه، وأدى إلى إشكال ما بين اللاجئين وعناصر الدفاع المدني، وتضاربت روايات الطرفين حوله.

اقرأ أيضا.. بلدية بعلبك تطرد لاجئين سوريين من خيمهم

ويعيش في لبنان نحو مليون ونصف المليون سوري، غالبيتهم العظمى في مخيمات عبر البلاد وخصوصاً في سهل البقاع المجاور لسوريا شرق البلاد.

 

 

 

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم