روسيا تصف اتفاق سوتشي بالمؤقت واجتماع رباعي قريب حول إدلب

وزيرا الدفاع والخارجية الروسيان سيرغي شويغو وسيرغي لافروف (رويترز)
تلفزيون سوريا - وكالات

وصف نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، المنطقة منزوعة السلاح في إدلب وفق اتفاق سوتشي بأنه "إجراء مؤقت"، في حين دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لعقد اجتماع رباعي لبحث الوضع في إدلب الشهر القادم.

ورداً على تصريح مبعوث الخارجية الأمريكية إلى سوريا جيمس جيفري بأن الوضع الراهن في إدلب "مجمد"، قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف "إن هذا الإجراء مؤقت، مثلما كانت باقي مناطق خفض التوتر التي أقيمت في إطار اجتماعات أستانا 4 إجراءات مؤقتة".

وأعرب بوغدانوف في الوقت نفسه عن ثقة موسكو بأن "كافة الاتفاقات حول سوريا، بما في ذلك بشأن إدلب، والتي تم التوصل إليها في إطار صيغة أستانة والقمة ـ التركية في سوتشي، ستطبق بشكل كامل".

وأوضح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الخميس الماضي في حديثه لصحفيين خلال مغادرته الولايات المتحدة متجها إلى ألمانيا أن بلاده تعمل على نزع السلاح الثقيل من المجموعات المتطرفة في إدلب، وأن الأمور تسير "بشكل جيد"، مشيراً إلى أن العبء الأكبر في هذا الإطار، يقع على عاتق جهاز الاستخبارات التركية.

وكان أردوغان قد أكد لوكالة رويترز يوم الأربعاء الماضي، على أن "الجماعات المتطرفة" بدأت في الانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح في إدلب، مشدداً على أنه لا يمكن تحقيق سلام في سوريا مع وجود رئيس النظام بشار الأسد في السلطة.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الأربعاء الماضي إن اتفاق سوتشي حول إدلب "فرصة أخيرة من أجل الحل السياسي في سوريا"، وأنه يجب "عدم تضييع" هذه الفرصة لإحراز تقدم في الحل السياسي.

ومن جهتها قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم أمس الجمعة إنها اتفقت مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على السعي لعقد اجتماع رباعي مع رئيسي روسيا وفرنسا لبحث الوضع في إدلب في تشرين الأول القادم.

وأبرم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين اتفاقا حول إدلب في 17 من الشهر الجاري، نصَّ على وقف إطلاق النار في المنطقة وإنشاء منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة المعارضة وقوات النظام بإشراف روسي تركي.

شارك برأيك

أشهر الوسوم