بعد نصف شهر من قمة القدس.. اجتماع روسي - إيراني من أجل سوريا

مبعوث بوتين في سوريا ألكسندر لافنترييف في زيارة إلى طهران (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

عقدت قيادات عسكرية ودبلوماسية روسية يوم أمس الأربعاء اجتماعاً في العاصمة الإيرانية طهران مع مسؤولين إيرانيين، لبحث التطورات في منطقة الشرق الأوسط والوضع في سوريا، وذلك بعد نصف شهر من انعقاد قمة القدس التي بحثت فيها الولايات المتحدة وروسيا وإسرائيل مصير الوجود الإيراني في سوريا.

وقالت الخارجية الروسية في بيان صادر عنها ليل أمس الأربعاء إن الوفد الروسي الذي يضم الممثل الخاص لروسيا في سوريا ألكساندر لافرينتييف، ونائب وزير الخارجية سيرغي فيرشينين، بالإضافة إلى هيئة من وزارة الدفاع الروسية، التقى مع أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، ونائب وزير الخارجية الإيراني علي أصغر خاجي.

وبحسب البيان، ناقش الوفدان تشكيل اللجنة الدستورية في سوريا، و"تم الاتفاق على مواصلة الاتصالات المنتظمة حول كل المشكلات الإقليمية والدولية المعقدة، وتنسيق مزيدٍ من الخطوات في إطار التعاون على صيغة أستانا، بما في ذلك الإعداد لعقد الاجتماع الدولي القادم حول سوريا في العاصمة الكازاخستانية نور سلطان".

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، قد أعلن من القدس في 25 من حزيران الفائت، عن مواصلة بلاده فرض عقوبات على إيران، لإجبارها على العودة إلى طاولة المفاوضات، معلناً في الوقت نفسه عن التنسيق مع إسرائيل وروسيا لإخراج إيران من سوريا.

تصريحات بولتون جاءت عقب القمة الأمنية الثلاثية في القدس، والتي ضمت مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شابات والأمين العام لمجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي بيتروشيف.

ومن جهته جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عزم قواته على ضرب القوات الإيرانية في سوريا، مشيرا إلى أن "إسرائيل" هاجمت مئات المرات أهدافاً في سوريا لمنع إيران من التموضع عسكرياً هناك وستواصل هذه الهجمات.

في المقابل أعلن نيكولاي باتروشيف أمين مجلس الأمن الروسي عن تحفظ بلاده على الغارات الإسرائيلية في سوريا، معتبراً أن الضربات الجوية غير مرغوب فيها، وذلك بعد تصريح لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، حذَّر فيه من تحويل سوريا إلى ساحة للمواجهة بين إسرائيل وإيران.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم