الأمم المتحدة: نحو 7 آلاف مدني نزحوا من هجين منذ كانون الأول

نازحون من منطقة هجين بريف دير الزور الشرقي (تويتر)
 تلفزيون سوريا - وكالات

قال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، إن نحو 7 آلاف مدني نزحوا من منطقة هجين بريف دير الزور الشرقي، منذ بداية كانون الأول الماضي.

وعبّر دوغريك خلال مؤتمر صحفي عقده في نيويورك أمس الثلاثاء، عن قلق المنظمة إزاء استمرار تلقيها تقارير بشأن وقوع خسائر في صفوف المدنيين، بينهم العديد من النساء والأطفال، وتشريد آخرين على نطاق واسع في المنطقة.

وذكر دوغريك إن غالبية النازحين من مناطق سيطرة تنظيم الدولة شرق دير الزور هم من النساء والأطفال، ولا يزال هناك ما يقدر بنحو ألفين شخص في المنطقة.

وتابع: "أبلغ الأشخاص الذين غادروا منطقة هجين بوجود حالة مزرية على الأرض، مع وقوع العديد من الضحايا المدنيين ونقص حاد في الغذاء والإمدادات الطبية ودمار واسع النطاق وأضرار بالبنية التحتية المدنية."

وأضاف: "وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المتضررة من القتال مازال مقيدا بشدة، ونحن قلقون للغاية بشأن المدنيين المحاصرين في المنطقة".

ودعا المسؤول الأممي جميع أطراف النزاع بقوة إلى اتخاذ جميع التدابير لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.

وأعلن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة شنه 469 غارة جوية، أدت إلى تدمير 291 موقعاً خلال الفترة الممتدة بين 19 و29 من كانون الأول الماضي.

بدورها قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن التحالف الدولي ارتكب 28 مجزرة خلال العام الفائت، تركّزت كلها في مناطق سيطرة تنظيم الدولة بالمنطقة الشرقية مِن سوريا.

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم