18 قتيل في اشتباكات بين "الآسايش" وقوات النظام في القامشلي

18 قتيل في اشتباكات بين "الآسايش" وقوات النظام في القامشلي

سيارة تابعة لقوات النظام في مدينة القامشلي بعد اشتباكات مع الآسايش (إنترنت)

تاريخ النشر: 08.09.2018 | 13:09 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:19 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قتل 18 عنصر من قوات النظام وقوات الآسايش التابعة لوحدات حماية الشعب إثر اشتباكات اندلعت بين الطرفين في مدينة القامشلي بريف الحسكة.

وقالت القيادة العامة لـ "الآساييش" في بيان اليوم السبت، إن دورية تابعة لقوات النظام دخلت صباح اليوم مناطق سيطرة الأولى في شارع الحسكة بالقامشلي، واستهدفت نقاط عسكرية للآسايش ما دفعها للرد.

وأضاف البيان إن الاشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة أسفرت عن مقتل 11 عنصر من قوات النظام وجرح اثنين، كما قتل 7 عناصر من الآسايش وجرح واحد.

وحول أسباب الاشتباكات قال شهود من مدينة القامشلي لتلفزيون سوريا إن "الآسايش" نشرت دوريات مكثفة منذ الصباح على طول شارع الحسكة الواصل بين المربع الأمني والمطار بمدينة القامشلي شمال شرق سوريا.

وأوضح الشهود "أن حاجز للآسايش أوقف سيارات الأمن العسكري بالقرب من مرآب الهلال الأحمر الكردي لقرابة عشرة دقائق واندلعت فجأة اشتباكات بين الطرفين أدت إلى سقوط 11 قتيلاً من النظام وسقط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الأسايش".

وقال مصدر مطلع (طلب عدم الكشف عن اسمه) لتلفزيون سوريا إن "قوات الآسايش كانت تملك معلومات عن نية النظام نقل أسلحة ثقيلة وذخائر من المطار إلى المربع الأمني والسيارات التي تم توقيفها كانت مهمتها حماية القافلة".

وتشهد المدينة حالة استنفار من قبل قوات الآسايش وقطع بعض الطرق الرئيسية في المدينة (طريق الحسكة وطريق ساحة السبع، بحرات) وهي طرق تربط المربع الأمني بالمطار، كما تم اغلاق الأسواق من قبل الأهالي خشية تطور المشهد إلى اشتباكات واسعة بين الطرفين.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار