17 قتيلاً نتيجة استمرار حالة الفلتان الأمني في إدلب

تاريخ النشر: 13.05.2018 | 10:05 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:11 دمشق

تلفزيون سوريا

قُتل 3 عناصر من القوة التنفيذية في مدينة أريحا جنوب إدلب، نتيجة استهداف سيارتهم بعبوة ناسفة، وارتفعت حصيلة قتلى تفجير مدينة إدلب يوم أمس.

وتستمر حالات الاغتيال والفلتان الأمني في مختلف مناطق محافظة إدلب، حيث استهدفت عبوة ناسفة سيارة تابعة للقوة التنفيذية المسؤولة عن الأمن والحواجز في مدينة أريحا جنوب مدينة إدلب عند منتصف الليلة الماضية، ما أدى إلى مقتل 3 عناصر من القوة وإصابة عدد من المدنيين.

وارتفعت حصيلة القتلى جراء استهداف مبنى القصر العدلي في منطقة الكسيح بمدينة إدلب يوم أمس إلى 12 قتيلاً و 30 مصاباً، وتتخذ "هيئة تحرير الشام" من القصر العدلي سجناً لها، حيث كان من القتلى عناصر للهيئة وسجناء.

وعُثر على جثة عضو الهيئة السياسية في محافظة إدلب "عبد الله شوقي الضلع" بالقرب من بلدة سلقين، وذلك بعد شهر من اختطافه.

 

 

وقتل شخص وأصيب آخر إصابة بالغة بعد تعرضهما لإطلاق نار على طريق كفر نبل – حزارين.

وتعاني محافظة إدلب من ارتفاع وتيرة الاغتيالات التي طالت العشرات من مختلف الفصائل بالإضافة إلى ناشطين ومدنيين، في ظل حالة فلتان أمني بدأت بعد أيام من توصل "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" لاتفاق صلح في 24 من الشهر الماضي.

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا