14 ألف مقاتل من الجيش الوطني سيشاركون في عملية "شرق الفرات"

14 ألف مقاتل من الجيش الوطني سيشاركون في عملية "شرق الفرات"

الصورة
20191008_2_38633595_48307708.jpg
مقاتلون من الجيش الوطني يستعدون للمشاركة في عملية شرقي الفرات (الأناضول)
09 تشرين الأول 2019
 تلفزيون سوريا - خاص

قال الناطق باسم الجيش الوطني السوري يوسف حمود لموقع تلفزيون سوريا، إن العمليات العسكرية البرية شمال شرقي سوريا ستكون مشتركة بين القوات التركية والجيش الوطني.

وأضاف "حمود" أن الجيش الوطني سيشارك بـ 14 ألف مقاتل مع احتمالية تخفيض العدد أو زيادته حسب متطلبات المعركة ومجرياتها.

وأوضح "حمود" أن الجيش الوطني سيعمل على دعم المؤسسات المدنية في المناطق التي سيسيطر عليها شمال شرقي سوريا، ودفع عملية التعايش السلمي المشترك لكل المكونات السورية في المنطقة.

وأجرى الجيش الوطني السوري عمليات مراقبة على الحدود السورية في منطقة "أقجة قلعة" التي وصلها ليلة أمس استعداداً للمشاركة في العملية العسكرية التركية التي انطلقت اليوم ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شرق الفرات.

وقالت وكالة الأناضول إن عناصر من الجيش الوطني السوري، أجروا عمليات مراقبة لمنطقة تل أبيض، من الخط الحدودي الفاصل بين تركيا وسوريا.

وأرسل الجيش الوطني السوري المؤلف من مقاتلي المعارضة قوة عسكرية إلى ولاية شانلي أورفة التركية، لدعم العملية العسكرية، ومساء الثلاثاء توجهت قافلة حافلات تقل مقاتلي الجيش الوطني، وشاحنات محملة بالذخيرة، من ولاية كيلس التركية، إلى ولاية غازي عنتاب المجاورة، في طريقها إلى شانلي أورفة.

وكانت القوات الأميركية قد سحبت بين 50 و100 جندي من بلدتي تل أبيض بريف الرقة ورأس العين بريف الحسكة، بسبب وقوع المنطقة في مجال العملية العسكرية التركية. 

شارك برأيك