"يونيسيف" تدعو إلى مساعدة 55 ألف طفل في القنيطرة

تاريخ النشر: 20.07.2018 | 12:07 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إلى مساعدة 55 ألف طفل انقطعت عنهم المساعدات الإنسانية في محافظة القنيطرة جنوب سوريا، جراء العمليات العسكرية التي بدأها النظام وروسيا.

وقالت المنظمة في تقرير صدر عن مكتبها في عمّان "يقدر عدد الأشخاص الذين اضطروا للفرار نتيجة موجة العنف الأخيرة جنوب سوريا بـ 18 ألف  شخص نصفهم من الأطفال".

وأضافت أن الأطفال وعائلاتهم يحتاجون للرعاية الطبية الجسدية والنفسية، كما يعانون من انقطاع المساعدات الإنسانية الأساسية لحياتهم.

وقال بيان لمجلس الأمن أمس إن الأمم المتحدة قدمت مساعدات إنسانية لما يقرب من 10 آلاف شخص، في ست مناطق من شرقي درعا عقب سيطرة قوات النظام والميليشيات الموالية عليها.

يُذكر أن الأمم المتحدة أدرجت في تقريرها الشهر الماضي قوات النظام ضمن القائمة السوداء الخاصة بالدول التي تنتهك حقوق الأطفال في الصراعات المسلحة، وبحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان ارتكبت أطراف الصراع الرئيسة في سوريا 186 مجزرة في النصف الأول من العام الحالي، أكثر من نصفهم نساء وأطفال.  

وبحسب "يونيسيف"، يوجد نحو 5.3 ملايين طفل في سوريا بحاجة إلى المساعدة  2.8 مليون منهم نازحون داخلياً  و2.6 مليون لاجئون.

 

 

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا