وقفة احتجاجية في درعا للتنديد بالتعزيزات العسكرية الأخيرة للنظام

22 أيار 2020
 تلفزيون سوريا - خاص

خرج العشرات من الأهالي في درعا البلد في وقفة احتجاجية عقب صلاة الجمعة، وذلك للتنديد بالتعزيزات العسكرية الأخيرة التي أرسلتها قوات النظام والميليشيات الإيرانية إلى مدينة درعا.

وقال أبو محمود الحوراني الناطق باسم تجمع أحرار حوران لتلفزيون سوريا إن العنوان الأساسي للوقفة الاحتجاجية اليوم كان "لا للحرب"، وذلك بعد التعزيزات الأخيرة لقوات النظام والميليشيات الإيرانية التي وصلت إلى درعا، وتهديدها باقتحام قرى وبلدات ريف درعا الغربي، كما طالب المحتجون بإخراج الميليشيات الإيرانية من سوريا.

وأوضح الحوراني أن أي حديث عن انسحاب النظام والميليشيات الإيرانية من المنطقة غير صحيح، حيث ما زال النظام يستقدم تعزيزات جديدة ويقوم بتدشيم عدة مناطق في المحافظة.

وأشار الحوراني إلى أن النظام عزز مواقعه في مدرسة السابع من نيسان بدرعا المحطة وبناء الزراعة ومشفى الشرق ومبنى الجمارك غربي الأوتستراد، أما المناطق التي تمركزت بها قوات النظام كالبانوراما وحي الضاحية فالوضع هناك سيء جداً في ظل القبضة الأمنية وترهيب السكان وطردهم من منازلهم.

من جهة أخرى قال الحوراني إن عبوة ناسفة انفجرت داخل سيارة انفجرت اليوم في السوق الشعبي في حي المطار بدرعا، وتسبب الانفجار بإصابة طفيفة لأحد المدنيين.

وأوضح الحوراني أن الانفجار وقع في منطقة محاطة بعدة ثكنات عسكرية وأفرع أمنيّة تابعة لنظام الأسد، كفرع الأمن العسكري بحي المطار، وفرع التحقيق.

يذكر أن قوات النظام والميليشيات الإيرانية كانت قد أرسلت الأسبوع الماضي تعزيزات عسكرية في ظل مخاوف من اقتحام النظام لمناطق ريف درعا الغربي.

مقالات مقترحة
قانون قيصر وعشاق الديكتاتور
صور قيصر: البحث في معرض الموت.. وجع الأمل
واشنطن: لا استثناءات لأصدقائنا إذا خرقوا قانون قيصر
جسم عسكري وتمثيل سياسي لفصائل إدلب.. هل ستُحل عقدة تحرير الشام؟
الفصائل تقتل مجموعتين لقوات النظام وتحبط هجومها جنوب إدلب
قمة أستانا: ضرورة العمل على الحل السياسي والتهدئة في إدلب
إدلب مهيأة لتفشي كورونا ودعوات إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية
تسجيل إصابتين جديدتين بكورونا في إدلب
فشل جديد لمجلس الأمن حول سوريا وتحذير من الجوع وكورونا