وفاة شاب وإصابات إثر حادث سير شمال غربي سوريا

تاريخ النشر: 24.05.2021 | 10:14 دمشق

إسطنبول - متابعات

توفي شاب وأصيب طفلان وامرأة، أمس الأحد، إثر حادث سير  وقع على طريق أريحا - إدلب شمال غربي سوريا.

وطلب الدفاع المدني السوري في بيان من السائقين تخفيف السرعة الزائدة والحذر الشديد خلال القيادة، خاصةً على الطرقات التي تكثر  فيها المنعطفات وعند التقاطعات والأماكن المزدحمة للحفاظ على سلامتهم وسلامة المدنيين.

وأضاف البيان أن حوادث السير وضحاياه تضاعفت بشكل كبير في الشمال السوري، حيث وصل معدل الحوادث إلى نحو 4 بشكل يومي.

وبيّن أن فرقه  استجابت منذ بداية العام الحالي لغاية يوم أمس، إلى أكثر من 470 حادث سير، قضى على إثرها  22 شخصا بينهم طفلان و5 نساء، ,وأُسعف 523 شخصا من بينهم 81 طفلا وفتى تحت سن الـ 14.

والجدير بالذكر أن هذه إحصائية  لمن أسعفتهم فرق الدفاع المدني فقط، حيث يقوم الأهالي وجهات طبية أخرى بالاستجابة لحوادث سير وإسعاف المصابين قبيل وصول فرق الدفاع المدني في بعض الأحيان. 

وقضى 4 مدنيين وأصيب 8 آخرون، منتصف الشهر الجاري، من جراء تعرضهم لحادث سير على طريق (كفر جنة– قطمة) شمالي حلب، في حين تعرضت عائلة مؤلفة من 4 أشخاص لإصابات مختلفة، من جراء حادث سير أيضاً في محيط قرية الزعينية غربي إدلب.

ومن أسباب ارتفاع عدد الحوادث في محافظة إدلب هو افتقار الطرق الرئيسية في إدلب وباقي مناطق شمال غربي سوريا لعمليات ترميم الإسفلت والشاخصات المرورية التحذيرية، وأيضا عدم وجود جهاز شرطة مرور قادر على ضبط التجاوزات والمخالفات على مختلف الطرق الرئيسية والثانوية.

وأيضا الكثافة السكانية الكبيرة و غير المسبوقة في المحافظة تسببت بارتفاع معدل حوادث السير، حيث نزوح أكثر من مليوني سوري  إلى بقعة جغرافية آخذة بالضيق، بسبب هجمات النظام وروسيا وإيران على المحافظة  والأرياف المحيطة بها خلال سنوات الثورة السورية، في حين أن المنطقة غير مؤهلة في بنيتها التحتية على كافة المستويات لاستيعاب هذه الكثافة.