وزير خارجية لبنان يتهم دول الخليج بتمويل "داعش" في سوريا والعراق

تاريخ النشر: 18.05.2021 | 11:35 دمشق

إسطنبول - وكالات

أطلق وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، شربل وهبة، تصريحات لاذعة بشأن دول الخليج في مقابلة تلفزيونية مساء أمس الاثنين، إذ ألقى باللوم عليها في انتشار تنظيم الدولة، في تصريحات قد تزيد الضغط على العلاقات المتوترة بالفعل.

وقال وهبة في مقابلة مع قناة الحرة التلفزيونية: "الدواعش ياللي جابوا لنا إياهم دول أهل المحبة والصداقة والأخوة... دول المحبة جابوا لنا تنظيم الدولة، زرعولنا إياها بسهل نينوى وبالأنبار وبتدمر"، وهي مناطق من سوريا والعراق سيطر عليها التنظيم في عام 2014.

وعندما سُئل "عم تحكي عن دول الخليج؟" قال وهبة إنه لا يريد أن يذكر أسماء. لكن عندما سئل عما إذا كانت دول الخليج قد موّلت التنظيم، قال وهبة "بتمويل مني أنا لكن؟"

وعبّر رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري عن رفضه للتصريحات، قائلاً إنها يمكن أن تقوّض العلاقات الخارجية في وقت يواجه فيه لبنان أزمات عديدة.

وقال مكتب الحريري في بيان ندّد بتصريحات وهبة "كما لو أن الأزمات التي تغرق فيها البلاد والمقاطعة التي تعانيها لا تكفي".

ومن جانبه، قال الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الثلاثاء إن التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال تعبر عن رأيه الشخصي ولا تعكس موقف الدولة.

وذكرت الرئاسة اللبنانية في بيان أنها "تؤكد على عمق العلاقات الأخوية بين لبنان ودول الخليج الشقيقة وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية".

ويواجه لبنان مشكلات اقتصادية تمثل أكبر تهديد لاستقراره منذ الحرب الأهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990.

وأحجمت دول الخليج، بما فيها السعودية، عن تقديم مساعدات لتخفيف مشكلات لبنان الاقتصادية، وظلت بعيدا بينما تشعر بالقلق من تنامي نفوذ ميليشيا حزب الله.

وأعلنت السعودية في نيسان حظر دخول الفواكه والخضراوات اللبنانية أو نقلها عبر أراضيها بسبب زيادة تهريب المخدرات، وذلك بعد أن قالت إن الجمارك في ميناء جدة تمكنت من إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من حبوب الكبتاغون بلغت أكثر من 5.3 ملايين حبة، مُخبأة ضمن إرسالية فاكهة رمان.