وزير الداخلية التركي يعزي عائلة الشاب السوري "أيمن حمامي"

تاريخ النشر: 17.09.2020 | 15:29 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

قدم وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أمس الأربعاء، واجب التعزية لوالد الفتى السوري "أيمن حمامي" (16 عاماً) الذي قتل على يد مجموعة من الأتراك في ولاية "سامسون" شمالي تركيا.

جرى ذلك خلال زيارة نائب مدير الإدارة العامة للهجرة التركية، غوكشه أوك، لمنزل الشاب السوري المغدور لتقديم العزاء لعائلته، وأبلغهم عن رغبة الوزير صويلو بتقديم العزاء.

اقرأ أيضاً: عائلة شاب سوري قتل في ماردين تطلب العدالة من القضاء التركي

واتصل وزير الداخلية التركي هاتفياً بوالد أيمن، وقدم له تعازيه عبر مكالمة مصورة نشرتها وكالة الأناضول، أعرب فيها صويلو عن حزنه العميق بسبب الحادثة، وقال: "حزنت وكأني فقدت شقيقاً لي، لا تقلقوا على الإطلاق، فنحن معكم حتى النهاية، أنتم أمانة في أعناقنا وأشقاء للمقيمين على هذه الأرض".

وأضاف الوزير "نحن جيران وأشقاء في الدين بآن معاً، وبحاجة بعضنا البعض، مؤسساتنا ومديرياتنا تحت أمركم، سواء في هذه القضية أو أي قضايا أخرى" مؤكداً متابعة القضية شخصياً، وأبلغ العائلة تعازي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

شاهد: مقتل شاب سوري برصاص شرطي تركي.. إليك قصته

من جهته، زار نائب مدير الهجرة قبر الفتى أيمن حمامي، برفقة مدير إدارة الهجرة في "سامسون"، ظفر شولاك، وبعض مسؤولي الحكومة في الولاية.

وكان الشاب "أيمن حمامي" قد قضى نتيجة تعرّضه لثلاث طعنات نافذة في القلب على يد عنصريين أتراك، خلال تهجّمهم على أخيه وأحد أقربائه، وتمكنت الشرطة من القبض على الجاني وتقديمه للقضاء.

 

 

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا