عائلة شاب سوري قتل في ماردين تطلب العدالة من القضاء التركي

تاريخ النشر: 15.08.2020 | 15:02 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

تعتزم عائلة المغدور "مؤيد إسماعيل الملحم" رفع دعوى قضائية ضد قاتل ابنهم، في ولاية ماردين جنوب شرقي تركيا.

وأكّد شقيق المغدور، إبراهيم الملحم، لموقع "تلفزيون سوريا" أن دعوى "القتل العمد" بحق الجاني تسير بالشكل القانوني وفق القضاء التركي، مشيراً بأنهم ناشدوا الحكومة التركية منذ يوم الحادثة لمعاقبة الجاني وتحقيق العدالة، لا سيما وأن مؤيد "لم يرتكب أي خطأ يبرر للقاتل ارتكاب تلك الجريمة النكراء".  

95023c6b-2015-477f-9bca-703e334e89bc.jpg
والدة المغدور - خاص تلفزيون سوريا

ووفق شقيقه، كان المغدور مؤيد يعمل مع اثنين من أبناء عمه في ورشة رصفِ طرقٍ تتبع لبلدية "مديات" في قضاء ولاية ماردين، حين طلب الجاني (60 عاماً) من أحد زملائه العاملين أن يعطيه كمية من حجارة الرصف، إلا أن طلبه قوبل بالرفض كون العاملين مؤتمنين على المواد.

ويفيد إبراهيم أن أهالي منطقة "مديات" أناس طيبون ومسالمون، وما قام به الجاني "عبارة عن تصرّف شاذ وفردي، وقد استنكر فعلته جميع أهالي المنطقة الذي شاركونا مراسم الدفن والعزاء".

ويكمل إبراهيم تفاصيل الحادثة قائلاً إن الجاني "توجه نحو بيته ليعود بعد دقائق حاملاً بارودة صيد، وتوجه نحو سيارة الحجر حيث صدف أن سائقها لم يكن موجوداً بداخلها، وكان مؤيد يحاول تقريبها عدة أمتار لرصف المكان".

ويتابع شقيق المغدور موضحاً أن المشكلة الرئيسة "لم تكن مع أخي مطلقاً، إلا أن الجاني وضع طلقة (فشكة متفجّرة بحسب وصفه) في بيت النار ثم أطلقها على مؤيد في منطقة البطن من مسافة قريبة".

b5296682-b39e-4905-bdeb-b3151302611c.jpg
مؤيد الملحم- خاص تلفزيون سوريا

عقب ارتكاب الجرم تمكنت الشرطة من القبض على الجاني الذي يمثل الآن أمام القضاء، ويشير إبراهيم إلى أن الجاني "اعترف بجريمته كاملة ودون أدنى إنكار وبدم بارد وعن قصد وعمد، ولم يغيّر أقواله حتى الساعة".

ممثل حزب "العدالة والتنمية" في منطقة "مديات" وعد بدوره أهل المغدور بالوقوف إلى جانبهم، ومتابعة حيثيات الجريمة وعدم التساهل إزاء مرتكبها حتى ينال جزاءه العادل، بحسب إبراهيم الذي يستطرد "عائلة الجاني تركت مكان إقامتها وغادرت المنطقة بسبب ارتكاب ابنهم الجريمة".

ويختم إبراهيم الملحم حديثه بالقول إن عائلته لا تطلب سوى العدالة ولا شيء سواها، مشدداً على دور الإعلام في نقل الصورة الحقيقية دون زيادة أو اجتزاء، معرباً عن أسفه لاستغلال بعض المواقع وصفحات "الفيسبوك" للحادثة لغايات خاصة بعيدة عن الواقع ولا تفيد العدالة بشيء.

يُذكر أن المغدور "مؤيد إسماعيل الملحم" (24 عاماً) ينحدر من ريف محافظة دير الزور، وهو أب لثلاثة أطفال، ويقيم في ولاية ماردين بينما يتوزع بقية أفراد أسرته بين مدن أزمير وأورفا وإسطنبول.

وارتكبت الجريمة بحقه يوم الثلاثاء الفائت، وتمت عملية الدفن بحضور وجهاء ورجالات أهالي بلدة "مديات".

وشهدت تركيا خلال الشهور القليلة الفائتة جرائم قتل بحق لاجئين سوريين، كان آخرها مقتل الشاب السوري (حمزة عجان) في أحد أسواق مدينة بورصة التركية، وذلك على يد مجموعة من الأتراك، كما تعرض بعضهم للضرب والتنكيل بدوافع عنصرية تغذيها أطراف محسوبة على المعارضة التركية.