وزير الداخلية التركي يصعّد من لهجته تجاه واشنطن

تاريخ النشر: 17.12.2018 | 11:12 دمشق

تلفزيون سوريا - الأناضول

صعّد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو من حدة تصريحاته ضد الولايات المتحدة الأميركية، مع تزايد التوتر بين البلدين عقب إعلان تركيا عن عزمها شن عملية عسكرية ضد قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعومة أميركيا.

وقال صويلو من العاصمة الباكستانية إسلام آباد، إن أنقرة نفذت عمليتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون" في الأراضي السورية، غير آبهة بردّة فعل واشنطن. .

وأشار إلى أن الولايات المتحدة حاولت تطويق تركيا في شمال العراق، ومن ثم في عفرين شمال سوريا، وتابع "الآن تحاول تطويقنا في شرق الفرات (شمال شرق سوريا)، وتركيا لم ولن تسمح بذلك".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد هدّد يوم الأربعاء الماضي بشن عملية عسكرية ضد قسد، التي تشكل وحدات حماية الشعب عمودها الفقري، خلال أيام.

كما جدد أردوغان تهديدات بلاده بشن عملية عسكرية في منبج في حال لم تخرج الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب منها.

وتوصل البلدان في حزيران الماضي لاتفاق "خارطة الطريق" حول منطقة منبج شمال شرق حلب، كما سيّر الجيشان التركي والأمريكي أربع دوريات مشتركة منذ الأول من تشرين الثاني المنصرم، بعد أن اختتمت التدريبات التحضيرية المشتركة للجيشين في 25 من تشرين الأول الماضي.

ورداً على التهديدات التركية حذرت وزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون" من شن عمل عسكري في المنطقة، وقالت في بيان إن "القيام بعمل عسكري من جانب واحد في شمال شرق سوريا خاصة في ظل احتمال وجود أفراد من الجيش الأميركي هناك أو في محيط المنطقة محل قلق بالغ... أي أفعال من هذا النوع غير مقبولة بالنسبة لنا".

 

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان