وزارة الدفاع في "المؤقتة" تنفي تبعية تشكيل في دير الزور لها

تاريخ النشر: 19.08.2020 | 07:21 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

نفت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة عبر بيانٍ، أمس الثلاثاء، أن يكون التشكيل المُسمّى "تجمّع الثائرين في أرض دير الزور" تابعاً لها أو يعمل ضمن صفوف الجيش الوطني السوري.

وجاء في البيان - الذي نُشر على الموقع الرسمي للحكومة المؤقتة - أن "وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة تنفي تبعية التشكيل المزعوم (تجمع الثائرين في أرض دير الزور) للجيش الوطني السوري".

واتهم البيان، "وحدات حماية الشعب - YPG" (المكّون الأساسي في قوات سوريا الديمقراطية/ قسد) باختلاق مسمّيات لـ تشكيلات لا وجود لها، والادّعاء بأنها تنتمي للجيش الوطني السوري، بهدف تبنّي "عمليات لا تخدم سوى مصالح YPG".

المؤقتة.jpeg

وكان تشكيل "تجمّع الثائرين في أرض دير الزور" قد تبنّى، أمس، استهداف رتل روسي - بعبوات ناسفة - في ريف دير الزور الشرقي، ما أسفر عن مقتل ضابط روسي - برتبة لواء - وإصابة ثلاثة عسكريين آخرين.

اقرأ أيضاً.. مقتل لواء روسي بانفجار عبوة ناسفة في دير الزور

وسبق أن تبنّى تشكيل "تجمّع الثائرين في أرض دير الزور"، مطلع شهر كانون الثاني الماضي، عملية استهدفت قوات نظام الأسد في ريف دير الزور الشرقي، وأسفرت عن مقتل 55 عنصراً مِن "النظام" والميليشيات الإيرانية المساندة لها.

اقرأ أيضاً.. مجموعة مسلّحة تتبنّى مقتل 55 عنصراً لـ"النظام" شرق دير الزور

وكان التشكيل ذاته قد أعلن في بيان رسمي، نهاية تموز 2019، إطلاق عملية عسكرية واسعة النظاق ضد "قسد" في محافظة دير الزور.

وفي الفترة ذاتها، ظهرت مجموعة مسلّحة أيضاً تُطلق على نفسها اسم "حركة أحرار الشعب" وتبنّت وقتها عملية تفجير عبوة ناسفة بعربة قالت إنها لـ"قسد"، وبثّت تسجيل فيديو للعملية على حسابها في "تويتر"، قائلة إن العملية تأتي "رداً على العمليات الإرهابية التي استهدفت أهلنا في مناطق درع الفرات (ريفي حلب الشمالي والشرقي)".

الجدير بالذكر أن معظم تشكيلات الجيش الوطني السوري تنتشر في مناطق عمليات "درع الفرات" بريفي حلب الشمالي والشرقي ومنطقة "غصن الزيتون" (عفرين) شمال غربي حلب، ومنطقة "نبع السلام" شمالي الرقة والحسكة، إضافةً لـ انتشار فصائل الجبهة الوطنية للتحرير التابعة له في إدلب.