مجموعة مسلّحة تتبنّى مقتل 55 عنصراً لـ"النظام" شرق دير الزور

تاريخ النشر: 07.01.2020 | 10:32 دمشق

آخر تحديث: 07.01.2020 | 11:00 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تبنّت مجموعة مسلّحة، أمس الإثنين، عملية استهدفت قوات نظام الأسد في ريف دير الزور الشرقي، وأسفرت عن مقتل 55 عنصراً مِن "النظام" والميليشيات الإيرانية المساندة لها.

وقالت المجموعة التي تُطلق على نفسها "الثائرين في أرض دير الزور": إن كتيبة "الفاروق" التابعة لها نصبت كميناً محكماً لـ قوات النظام والميليشيات الإيرانية المساندة لها في بلدة صبيخان شرق دير الزور، نسفت خلاله حافلتين وثلاث سيارات "دفع رباعي"، ما أسفر عن مقتل 55 عنصراً لـ"النظام والميليشيات"، وإصابة 37 آخرين.

الثائرين في دير الزور.jpg

وسبق أن ذكرت شبكة "فرات بوست"، في وقتٍ سابق أمس، أن مجهولين يُعتقد أنهم مقاتلون سابقون في فصائل الجيش الحر استهدفوا بالرشاشات، حافلة تتبع لـ"الفرقة 11 مشاة" في نظام الأسد داخل مدينة صبيخان.

وأكّدت الشبكة على موقعها الرسمي، أن الهجوم أسفر عن انفجار الحافلة بشكل كامل ومقتل جميع مَن فيها - عددهم 40 عنصراً مِن قوات النظام -، غالبيتهم من أبناء محافظتي طرطوس واللاذقية وريفهما.

وأضافت "فرات بوست"، أن الحافلة كانت متجهة مِن قرية معيزيلة في بادية البوكمال باتجاه مدينة دير الزور، إلّا أنها توقّفت في مدينة صبيخان بسبب الضباب الكثيف، لافتةً إلى أن ميليشيا "لواء القدس" وفرع الأمن العسكري في نظام الأسد، فرضَا طوقاً أمنياً في محيط مكان الهجوم، واعتقلا اثنين أثناء محاولتهما تصوير الحادثة.

وأواخر شهر كانون الأول مِن العام المنصرم، قتل وجرح عدد مِن عناصر ميليشيا "لواء القدس" الفلسطيني المساند لـ قوات النظام بينهم القيادي "شادي حديد كمروني"، بانفجار في بادية دير الزور.

اقرأ أيضاً.. قتلى وجرحى لـ ميليشيا "لواء القدس" في بادية دير الزور

 

قتلى لـ"قسد" شرق دير الزور

كذلك، أعلنت مجموعة "الثائرين في أرض دير الزور"، أمس، نسف عربتي دفع رباعي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في حقل العمر النفطي شرق دير الزور، ما تسبب بمقتل 9 عناصر مِن "قسد" وإصابة آخرين، دون معلومات تؤكّد صحة ما أعلنت عنه المجموعة.

يذكر أن مجموعة "تجمع الثائرين في أرض دير الزور" ظهرت، في شهر تموز 2019، وأطلقت حينها ما سمَّته عملية واسعة النطاق ضد "قسد" في جميع أرجاء محافظة دير الزور، وذلك تحت عنوان "عملية لبيكِ يا أختاه"، متوعدةً بمفاجآت وعمليات نوعية ضد "قسد"، نتيجة انتهاكاتها المستمرة بحق المدنيين.

وفي الفترة ذاتها، ظهرت مجموعة مسلّحة أيضاً تُطلق على نفسها اسم "حركة أحرار الشعب" وتبنّت وقتها عملية تفجير عبوة ناسفة بعربة قالت إنها لـ"قسد"، وبثّت تسجيل فيديو للعملية على حسابها في "تويتر"، قائلة إن العملية تأتي "رداً على العمليات الإرهابية التي استهدفت أهلنا في مناطق درع الفرات (ريفي حلب الشمالي والشرقي)".

يشار إلى أن تنظيم "الدولة" تبنّى - باستمرار - أيضاً عمليات اغتيال وتفجيرات عدّة تستهدف قادة وعناصر مكّونات "قسد" في مناطق سيطرتها بأرياف دير الزور والرقة والحسكة، إضافةً إلى استهداف "التنظيم" أرتالاً للتحالف الدولي الداعم لها، وأرتالاً أخرى لـ روسيا وقوات نظام الأسد في المنطقة.

اقرأ أيضاً.. قتلى لـ"النظام" بكمين لـ تنظيم "الدولة" في بادية البوكمال

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا