واشنطن: لدينا أدلة على استخدام النظام للسلاح الكيماوي في دوما

تاريخ النشر: 14.04.2018 | 02:01 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

قالت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الجمعة إن واشنطن لديها أدلة على قدر عال من المصداقية بأن قوات النظام نفذت هجوم بالأسلحة الكيماوية على مدينة دوما في الغوطة الشرقية، لكنها لا تزال تعمل لتحديد مزيج المواد الكيماوية المستخدم في الهجوم.

وأفادت المتحدثة باسم الخارجية هيذر ناورت في تصريحات صحفية أن النظام هو من يقف وراء الهجوم. وأضافت أن فريقا من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية سيصل سوريا يوم السبت لجمع الأدلة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة في وقت سابق اليوم إن الفريق الأول من محققي الأسلحة الكيماوية الدوليين وصل إلى سوريا والثاني يصل الجمعة أو السبت.

وفي نفس السياق أعلن البيت الأبيض، مساء اليوم، عن أن واشنطن لديها "ثقة عالية جدًا"، بأن نظام الأسد هو المسؤول عن الهجوم الكيميائي على مدينة دوما.

وأشارت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، إلى أن الرئيس دونالد ترامب، ومسؤولين في الإدارة الأمريكية "يواصلون عقد اجتماعات وإجراء محادثات، على مستويات جدية جدًا"، لمناقشة الردّ على هجوم دوما. وأضافت أن ترامب تحدث اليوم مع نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في نفس الشأن.

وقالت السفيرة الأمريكية نيكي هيلي، خلال جلسة لمجس الأمن اليوم إن تقديرات واشنطن تشير إلى أن قوات نظام الأسد استخدمت أسلحة كيماوية 50 مرة على الأقل ضد المعارضة منذ أكثر من سبع سنوات.

وحمّلت هيلي، روسيا مسؤولية تعقيد الملف السوري والوصل به إلى مرحلة حرجة، وذلك بعد استخدامها حق النقض (فيتو) 12 مرة لحماية نظام الأسد، 6 مرات منها كانت لعرقلة تشكيل آلية تحقيق دولية في استخدام الأسلحة الكيماوية.

وشنت قوات النظام السبت الماضي هجوماً بالسلاح الكيماوي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية، أسفر عن وقوع عشرات الضحايا من المدنيين وإصابة مئات آخرين.

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بتوجيه ضربة عسكرية لقوات النظام رداً على مجزرة دوما، وحشد واشنطن لقطع عسكرية شرق البحر المتوسط تأهباً لتنفيذ الهجوم، هو الأكبر منذ حرب العراق.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان