واشنطن تفرض عقوبات على شركات صرافة في تركيا دعمت "داعش"

واشنطن تفرض عقوبات على شركات صرافة في تركيا دعمت "داعش"

الصورة
32414.jpg
محل للصرافة في إسطنبول (إنترنت)
19 تشرين الثاني 2019
 تلفزيون سوريا - وكالات

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أربع شركات وشخصين يعملون في سوريا وتركيا والخليج وأوروبا لتقديمهم دعما ماليا ولوجسيتيا لتنظيم الدولة.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان أمس الإثنين: إنهم أُدرجوا على القائمة السوداء بمقتضى أمر تنفيذي يفرض عقوبات على" الإرهابيين" ومن يقدمون مساعدة أو دعماً لهم.

وأدرجت واشنطن شركة "سحلول للصرافة وشركة السلطان لتحويل الأموال وشركة إيه.سي.إل" للاستيراد والتصدير، وجميعها تتخذ من تركيا مقرا لها، على القائمة السوداء بسبب تقديم دعم مالي ولوجستي لتنظيم الدولة. كما أُدرج التركي إسماعيل بيالتون وشقيقه أحمد على القائمة.

كما تم إدراج "منظمة نجاة" للرعاية الاجتماعية ومقرها أفغانستان على القائمة وكذلك اثنان من كبار مسؤوليها هما سيد حبيب أحمد خان وروح الله وكيل لدعم أنشطة فرع تنظيم الدولة في أفغانستان.

ووصف وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين الإجراء في بيان بأنه استمرار للضغط على التنظيم بعد مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي في عمليات نفذتها القوات الخاصة الأميركية.

وقال "بعد العملية التي استهدفت البغدادي وحققت نجاحا كبيرا، فإن إدارة ترمب عازمة على تدمير باقي شبكة الخلايا الإرهابية في داعش تدميرا تاما".

ومن شأن العقوبات تجميد أرصدة المدرجين بالقائمة ومنع الأميركيين من الدخول في معاملات معهم.

وفي أيلول الماضي أدرجت وزارة الخزانة الأميركية عدداً من شركات الصيرفة السورية على لائحة العقوبات؛ بتهمة تمويل ونقل أموال إلى تنظيم الدولة، وتعمل هذه الشركات في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، وتتخذ من جنوب تركيا مقارَّ لها للعمل المصرفي والحوالات. ومن بين الشركات التي طالتها العقوبات (الهرم، الخالدي، سكسوك، وحبو). 

شارك برأيك