واشنطن تعين إيمي كترونا ممثلاً خاصاً بالإنابة لشؤون سوريا

تاريخ النشر: 19.02.2021 | 05:42 دمشق

آخر تحديث: 19.02.2021 | 08:37 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، مساء أمس، تعيين مساعدة وزير الخارجية لشؤون بلاد الشام في مكتب شؤون الشرق الأدنى، إيمي كترونا، ممثلاً خاصاً بالإنابة لشؤون سوريا.

وقالت الوزارة في بيان صحفي أمس، إن إيمي عملت في السابق مديرة لـ "مكتب شؤون بلاد الشام" من العام 2016 إلى العام 2019، كما شغلت منصب نائب رئيس البعثة لدى مملكة البحرين.

وبدأت كترونا حياتها المهنية عام 1999؛ وخدمت في أول مهمة لها في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، ومنذ ذلك الحين عملت مسؤولة سياسية بالسفارات الأميركية في السلفادور وقطر ومصر، وعملت أيضاً في "مكتب شؤون الشرق الأدنى" في واشنطن، حيث تولت مهمة متابعة العراق والجزائر وتونس، ومساعدة خاصة لوكيل الوزارة للشؤون العالمية آنذاك، بما في ذلك جهودها المبذولة لتعزيز قضايا المرأة ومكافحة الاتجار بالأشخاص.

وتخرجت كترونا من كلية "سميث" في نورثامبتون بولاية ماساتشوستس، وحصلت على درجة الماجستير في العلاقات الدولية وإدارة النزاعات من كلية "جونز هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة" في العاصمة واشنطن.

وقالت السفارة الأميركية في سوريا، عبر حسابها على "تويتر" إن السيدة كترونا "خبرة واسعة في دعم الدبلوماسية الأميركية في المنطقة".

وتحل السيدة كترونا مكان ممثل واشنطن السابق لشؤون سوريا، جيمس جيفري، الذي خرج من تقاعده في آب من العام 2018، بناء على طلب وزير الخارجية السابق، مايك بومبيو، لاستلام الملف السوري.

وأنهى جيفري خدمته في تشرين الثاني الماضي، وعيّنت الخارجية الأميركية مكانه جويل رايبرن، الذي بقي حتى انتهاء ولاية إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

 

 

وفي وقت سابق، أكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، خلال اتصال هاتفي بينهما الأسبوع الماضي، التزامهما بالعملية السياسية في سوريا وفق قرار مجلس الأمن الدولي 2254، وتمديد التفويض عبر الحدود لتقديم المساعدات، والمساهمة في تخفيف معاناة الشعب السوري.

وكانت بعثة الولايات المتحدة الأميركية لدى الأمم المتحدة قالت في 10 من شباط الجاري، إن "الحل السياسي في سوريا يجب أن يكون وفقاً للقرار 2254"، مشيرة إلى أن "العملية المهمة للجنة الدستورية يجب أن تمضي قدماً".

وفي تغريدة على حساب البعثة الرسمي، أضافت أنه "يجب على الأسد الالتزام بوقف إطلاق النار على مستوى البلاد، والمشاركة بشكل هادف في تنفيذ القرار 2254".

 

 

اقرأ أيضاً: بلينكن وغوتيريش يؤكدان التزامهما بالعملية السياسية في سوريا

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا